الانتقال الى المشاركة




مرحباُ بكم في منتدى الملحدين العرب

الحاد باق الى الابد!

صورة

" ليس كمثله شيء ", هل يوجد شيء مثله شيء اصلاً؟!


  • من فضلك قم بتسجيل دخولك لتتمكن من الرد
عدد ردود الموضوع : 57

#1 فينيق

 
فينيق

    Advanced Member

  • الاعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 15,542 المشاركات
 

تاريخ المشاركة : 06 مارس 2010 - 07:58 م

صورة

مرحبا للجميع  :-?

لقد صادفني تعبير " ليس كمثله شيء " القرآني مراراً خلال قراءات متفرقة, وهو تعبير شهير يتعلق بالله القرآني: تمييزاً له عن الاشياء الأخرى, ورغبة مني بالتوسّع وفهم التعبير بعمق اكبر, أبدأ مع نصّ يشرح التعبير لشيخ الاسلام ابن تيميّة, حيث نقرأ:

معنى قوله تعالى" ليس كمثله شيء"

قَالَ -رَحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَى-: "وَلَا شَيْءَ مِثْلُهُ" .


--------------------------------------------------------------------------------


"ولا شيء مثله" يقول المؤلف -رحمه الله-: "نقول في توحيد الله معتقدين بتوفيق الله أن الله واحد لا شريك له، ولا شيء مثله" أي: أن الله -سبحانه وتعالى- لا يماثله شيء من المخلوقات لا في ذاته ولا في صفاته ولا في أفعاله، فليس له مثيل -سبحانه وتعالى-، كما قال:  لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ  فمن اعتقد أن لله مثيلا في ذاته، أو مثيلا في صفاته، أو مثيلا في أفعاله فقد كفر؛ لأنه تنقص الرب -سبحانه وتعالى-، ولأنه لم يثبت واجب الوجود لذاته.

فالله تعالى لا مثيل له لا في ذاته، ولا في صفاته، ولا في أفعاله، ومن اعتقد لله مثيلا فهو في الحقيقة لم يعبد الله، وإنما يعبد مثلا صوره في خياله، ونحته له فكره، وهو من عباد الأوثان لا من عباد الرحمن، وهو مشابه للنصارى في كفرهم؛ ولهذا قال العلامة ابن القيم:

لسنا نشبه وصفه بصفاتنا

إن المشبه عابد الأوثان



وقال:

من شبه الله العظيم بخلقه

فهـو النسيب بمشرك نصراني



فمن شبه الله بخلقه فقد شابه النصارى، لأن النصارى شبهوا المسيح بالله، وقالوا: هو ابن الله -تعالى الله عما يقولون-، ومن مثل الله بخلقه فهو في الحقيقة ما عبد الله، وإنما عبد وثنا، كما أن من نفى صفات الله وأسماءه وصفاته فهو في الحقيقة لم يثبت شيئا، وإنما عبد عدما لا وجود له.

ولهذا يقول العلماء: المشبه الممثل يعبد صنما، والمعطل يعبد عدما، والموحد يعبد إلها واحدا فردا صمدا، فالممثل مشبه يعبد عدما، اعتقد أن لله مثيلا في صفاته، أو في أفعاله هذا عبد وثنا والذي نفى الأسماء والصفات قال: ليس لله سمع ولا بصر ولا علم ولا قدرة ولا إرادة وليس فوق السماوات ولا تحتها ونفى جميع الأسماء والصفات هذا في الحقيقة ما أفاد شيئا؛ لأنه لا يوجد شيء مسلوب الأسماء والصفات، كل موجود لا بد من صفات حتى الجماد.

هذه الماصة لها طول ولها عرض ولها عمق ولها ارتفاع، فإذا قلت أنا أثبت ماصة لكن هذه الماصة ليس لها طول ولا عرض ولا عمق ولا ارتفاع، وليس لها مجس وليست فوق ولا تحت ولا داخل العالم ولا خارجه أيش تكون؟.

عدم هذا هو الذي فعله نفاة الصفات قالوا: إن الله ليس له علم ولا بصر ولا سمع ولا إرادة، وليس فوق السماوات ولا تحتها، ولا داخل العالم ولا خارجه، ولا مباين له ولا محايد له، ولا متصل به ولا منفصل عنه أيش يكون؟ عدم؟ لو قلت: صف المعدوم بأكثر من هذا ما استطعت، بل إن هذا ممتنع -والعياذ بالله- أشد من العدم؛ ولهذا فإن المعطل يعبد عدما، لا وجود له، ليس هناك شيء مسلوب الأسماء والصفات، لا وجود له في الخارج أبدا.

ولذلك هؤلاء المعطلة يعبدون عدما، والممثل الذي يمثل الله يعبد وثنا، والموحد يعبد إلها واحدا فردا صمدا، فيكون مذهب أهل السنة والجماعة مذهبا خالصا صافيا من بين فرث ودم، من بين فرث التعطيل ودم التشبيه والتمثيل، نقف على هذا وفق الله الجميع لطاعته ونسأل الله للجميع التوفيق والعلم النافع والعمل الصالح ونبقى مع الأسئلة إن كان هناك أسئلة بعض الوقت.

المصدر http://www.taimiah.o...8&f=aqt0003.htm

بغض النظر عن نبرة التكفير تجاه المسيحيين بالنص اعلاه, النص يفسّر التعبير بترديده تقريباً وعبر شروحات بسيطة لا تقدّم ولا تؤخّر لِما يمكننا فهمه من التعبير مباشرة.

الآن: مقارنة الله بالشيء .. فيه اشكال لوحده: فعدا أنه ينقض التعبير القائل: الله حيّ لا يموت, فإنه يضع الله بمصاف الاشياء والتي غالباً ترتبط بمنحى ماديّ, ونصل هنا الى كُنه الكلمات وتعبيرها الدقيق ... فما هو الشيء؟ وهل يستوي الشيء والكائن الحيّ؟
إن التعبير اختصار تشييء الله, اذا جاز التعبير, فالله الذي لا شيء مثله, هو شيء متميّز اذاً, ولكن الانسان والحيوان بالعموم اضافة للنباتات ليست أشياء بل كائنات حيّة.

بذات المعيار: هل يوجد شيء مثله شيء؟ هل يوجد كائن مثله كائن؟ أليست الذاتيات والخصوصيات والصفات والمواصفات هي اساس التصنيفات؟

نعود هنا لقصّة خلق آدم مضطرين ..... قليل من الطين + روح الله ........ يعني روح الله جزء اساسي من كل كائن حيّ وبالتالي قطعاً هناك اشياء مشتركة بين الله وبين كل الاحياء ...... انسجاماً مع الرواية القرآنية للخلق. وإلا لِما قيل اسلامياً عند الموت: طلعت روحو { بالعاميّة المشرقيّة }!!

اذا الله ليس كمثله شيء 100% بمعنى لا انطباق بينه وبين الانسان او اي كائن آخر او اي شيء .. وهذا ينطبق على كل تلك الكائنات وكل الجمادات فهي فُرادى ليس كمثلها شيء ايضاً.

مجرّد خاطرة عابرة ....... وربما اعود لاحقاً
:lol2: :-x
  • 0
 الحاصل في العالم العربي الآنْ .. ثورات تقتلع كل طغيانْ!
http://ateismoespanarab.blogspot.com/

http://www.youtube.com/watch?v=EHjoEPR1thY

[color=red][b] الحكومة { الإرهابيّ بشار أسد هنا }  التي تربط مصير الشعب بمصيرها: خائنة لمصلحة الدولة / سعاده

#2 abuzaaky

 
abuzaaky

    Advanced Member

  • الاعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 2,635 المشاركات
 

تاريخ المشاركة : 07 مارس 2010 - 03:03 م

أن هذه الاية من أهم الايات التي يستخدمها المؤمنون للهرب من توصيف و تحديد معبودهم.

مثلا, يسأل الملحد المؤمن, أين الله هل هو داخل الكون أم خارجه ؟!

المؤمن: ليس كمثله شيء !!!


هل الله خارج الزمن أم داخله ؟

المؤمن: ليس كمثله شيء !!!


هل يحد الله مكان أم أنه منتشر في الكون ؟

المؤمن: ليس كمثله شيء.


المؤمن يعيش في رعب بين اثبات الصفات و نفيها, فهو يتيه في بين ما بين البينين, يثبت الصفات ( لفظا ) و ينكرها ( حقيقة ) !


الله يشترك مع الانسان ( بالمفهوم الديني ) بصفات لا حصر لها, فكلاهما موجود و حي و عاقل و ذو ارادة و خالد ( خلود الروح سواء الجنة ام النار ).

المشكلة تكمن في فهم هذه الاية, فهل هي تعني ( نفي التماثل ) أم ( نفي الصفة ذاتها ) ؟!!


تحياتي

  • 0
العلم يبني بيوتا لا عماد لها    والجهل يهدم بيت العز والكرم

#3 فينيق

 
فينيق

    Advanced Member

  • الاعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 15,542 المشاركات
 

تاريخ المشاركة : 07 مارس 2010 - 07:46 م

الزميل العزيز أبا زكي  8-)

ملاحظتك في مكانها .... في الاسلام نقاش صور الله القرآنية ممنوع
وما المُخاتلة بإجابة الاطفال عن كثير من تلك الصور إلا تعبير صارخ عن هذا.

عندما نقرأ: عرش ربك يحمله يومئذ ثمانية

طبعا بالنسبة للمسلم امر عادي ومألوف وطبيعي

بالنسبة للكثيرين هذه الصورة تحرّك خيالهم وتدفعهم للتساؤل: عن حجم العرش؟ وزنه؟ وزن الله؟ لماذا يحمله 8 فقط؟
طبعا هذه التساؤلات الممنوعة أمامها خياران: اعتبارها تافهة وتستحق التجاهل + المُخاتلة بالاجابة وهو الشائع والرائج!!

صدقني كلما نقرأ القرآن والادبيات الاسلامية أكثر ..... كلما تتولد عندنا افكار تستحق الانتباه والانتقاد والنقاش.


اشكرك  :-x
  • 0
 الحاصل في العالم العربي الآنْ .. ثورات تقتلع كل طغيانْ!
http://ateismoespanarab.blogspot.com/

http://www.youtube.com/watch?v=EHjoEPR1thY

[color=red][b] الحكومة { الإرهابيّ بشار أسد هنا }  التي تربط مصير الشعب بمصيرها: خائنة لمصلحة الدولة / سعاده

#4 رنا

 
رنا

    Advanced Member

  • الاعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 1,122 المشاركات
  • الموقع: .U.S.A
 

تاريخ المشاركة : 07 مارس 2010 - 08:23 م

المحترم فينيق  :-x

الآية الكريمة ليست درعاً يختبئ خلفه المؤمن بالله ليخاتل في الإجابة كالأطفال بحسب تعبيرك، ولكنها ببساطة تَمَسُّكٌ أو إلزام بما وصف الله تعالى نفسه به وإخلاص الإفراد لله بذاتٍ لا يشاركه فيها غيره، ومعناها الواضح والصريح هو أنَّ لا مجال أمام الإنسان العاقل المكلَّف أن يحاول استحضاراً واقعياً أو حتى قريباً لما هو مثل الله في ذاته تلك وفي صفاته الألوهية التي يتفرد بها عن جميع ما خلق، وأن ذلك المنهاج ينسحب على كافة ما يحيط بالبشر مهما كان، و"شيء" هي أدق وأقرب لفظة موجودة في اللغة العربية لهدف شمول وجمع كل موجود بلا أي استثناءات، ولا دليل فيها نهائياً لا شرعاً ولا لغة على أنها لا تشمل الأحياء كذلك أو أنها وحسب مرتبطة بالجمادات خصوصاً / غير العاقل عموماً ليس إلا.

باختصار، الآية الكريمة عبارة عن وضع لهذه القضية (تخيُّل الله أو محاولة مقاربته بأية مادة أو وجود ..حي أو غير حي ...كل شيء كائن) في خانة المستحيلات للقضاء على أية أوهام أو شطحات خيالية قضاء مبرماً ولقطع دابر فكر التجسيم أو التشبيه أو وحدة الوجود بالخالق الخ الخ من شرك وتجسيد وتعدد آلهة وغيرها الكثير من وجهة نظر إسلامية توحيدية.

أما بالنسبة إلى موضوع العرش "ويا دي العرش ونقد معناه في القرآن واللي ما بيخلصشي  :?? "، فأنا أذكر أنك - وأني كذلك - قد شاركنا يوماً في أحد مواضيع الزميل العزيز ابن سلول الذي يتناول نفس النقطة، وطبعاً لم ولا أتصور أن الاتفاق كان أو سيكون.

كـــل الـــتــحــيــة.


  • 0

#5 فينيق

 
فينيق

    Advanced Member

  • الاعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 15,542 المشاركات
 

تاريخ المشاركة : 07 مارس 2010 - 08:42 م

الزميلة العزيزة رنا 8-)

اولا لم اصف المؤمن بالطفل ... وصفت ردود المؤمنين على اسئلة الاطفال بأنها مُخاتلة وهذه حقيقة لا يمكن لاحد نكرانها ولنا من اهالينا المؤمنين عبرة ومَثَلْ
فلن اتكلم عن زميل في المنتدى بل عن اهلي!! وكلنا كنا صغاراً وعشنا مخاتلات كثيرة وبكل المجتمعات وليس عندنا فقط.

ثانياً: التمسّك بالايمان لا يبرر الذهنية التبريرية الغير مقنعه .... يمكن للمؤمن ان يقول: ليس عندي جواب أفضل من التبرير لاجل التبرير .. أو ان يقول انا مؤمن هكذا ولا اناقش ايماني.

ثالثاً: مسألة مقاربة الله من قبل مُكلّف .. هذه تخص حضرتك ولا تخصني فانا غير مُكلّف .. وموضوع التكليف اساسا يحتاج موضوع مستقل على ما ارى.

رابعاً: الشيء لا حياة فيه .. هل تتفقين معي على هذه النقطة؟ الله حي لا يموت / طبعا هذا اشكال اضافي يحتاج موضوع مستقل ايضاً .. مع فينيق مش رح تئدر تغمض عينيك  :) / اذا كان الله حيّ فيجب مقارنته مع الاحياء: فنراه يتكلم مع موسى, كيف يتكلم دون لسان او فم؟ طبعا بسيطة: ليس مثله شيء!!

بصراحة عزيزتي رنا حلّ هذه الصور لله بجملة او تعبير ضبابي بحد ذاته لا يقدّم شيء. واعود لاقول لكي: لا يوجد شيء مثله شيء فهذه ليست ميزة حصرية بالله!!

اشكرك وادامتك الحياة وانتي واثقة اكيد اننا نتناقش دوما دون متاريس وبروح رياضية
:-x
  • 0
 الحاصل في العالم العربي الآنْ .. ثورات تقتلع كل طغيانْ!
http://ateismoespanarab.blogspot.com/

http://www.youtube.com/watch?v=EHjoEPR1thY

[color=red][b] الحكومة { الإرهابيّ بشار أسد هنا }  التي تربط مصير الشعب بمصيرها: خائنة لمصلحة الدولة / سعاده

#6 كولمبو

 
كولمبو

    Advanced Member

  • الاعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 522 المشاركات
 

تاريخ المشاركة : 07 مارس 2010 - 11:59 م

الزميلة العزيزة رنا 8-)

اولا لم اصف المؤمن بالطفل ... وصفت ردود المؤمنين على اسئلة الاطفال بأنها مُخاتلة وهذه حقيقة لا يمكن لاحد نكرانها ولنا من اهالينا المؤمنين عبرة ومَثَلْ
فلن اتكلم عن زميل في المنتدى بل عن اهلي!! وكلنا كنا صغاراً وعشنا مخاتلات كثيرة وبكل المجتمعات وليس عندنا فقط.

ثانياً: التمسّك بالايمان لا يبرر الذهنية التبريرية الغير مقنعه .... يمكن للمؤمن ان يقول: ليس عندي جواب أفضل من التبرير لاجل التبرير .. أو ان يقول انا مؤمن هكذا ولا اناقش ايماني.

ثالثاً: مسألة مقاربة الله من قبل مُكلّف .. هذه تخص حضرتك ولا تخصني فانا غير مُكلّف .. وموضوع التكليف اساسا يحتاج موضوع مستقل على ما ارى.

رابعاً: الشيء لا حياة فيه .. هل تتفقين معي على هذه النقطة؟ الله حي لا يموت / طبعا هذا اشكال اضافي يحتاج موضوع مستقل ايضاً .. مع فينيق مش رح تئدر تغمض عينيك  :) / اذا كان الله حيّ فيجب مقارنته مع الاحياء: فنراه يتكلم مع موسى, كيف يتكلم دون لسان او فم؟ طبعا بسيطة: ليس مثله شيء!!

بصراحة عزيزتي رنا حلّ هذه الصور لله بجملة او تعبير ضبابي بحد ذاته لا يقدّم شيء. واعود لاقول لكي: لا يوجد شيء مثله شيء فهذه ليست ميزة حصرية بالله!!

اشكرك وادامتك الحياة وانتي واثقة اكيد اننا نتناقش دوما دون متاريس وبروح رياضية
:-x


الزميل العزيز فينيق 8-) 8-)

موضوع رائع وتحليل منطقى للحجه الاسلاميه الشهيره (ليس كمثله شئ ) فدوما كانت هذه الآيه هى الحل السحرى
للخروج من أى مأزق يتعرض له المسلم


ولك كل الشكر والتحيه واسجل اعجابى الشخصى برقى فكرك واسلوبك المميز :app: :app:

  • 0
  يكفى ان تجمعنا انسانيتنا وحبنا للخير

#7 محتار

 
محتار

    Advanced Member

  • الاعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 741 المشاركات
 

تاريخ المشاركة : 08 مارس 2010 - 01:46 ص


الآية الكريمة ليست درعاً يختبئ خلفه المؤمن بالله ليخاتل في الإجابة كالأطفال بحسب تعبيرك، ولكنها ببساطة تَمَسُّكٌ أو إلزام بما وصف الله تعالى نفسه به وإخلاص الإفراد لله بذاتٍ لا يشاركه فيها غيره، ومعناها الواضح والصريح هو أنَّ لا مجال أمام الإنسان العاقل المكلَّف أن يحاول استحضاراً واقعياً أو حتى قريباً لما هو مثل الله في ذاته تلك وفي صفاته الألوهية التي يتفرد بها عن جميع ما خلق، وأن ذلك المنهاج ينسحب على كافة ما يحيط بالبشر مهما كان، و"شيء" هي أدق وأقرب لفظة موجودة في اللغة العربية لهدف شمول وجمع كل موجود بلا أي استثناءات، ولا دليل فيها نهائياً لا شرعاً ولا لغة على أنها لا تشمل الأحياء كذلك أو أنها وحسب مرتبطة بالجمادات خصوصاً / غير العاقل عموماً ليس إلا.


العزيزة رنا ..

ردّي هذا ليس موجّهاً لكِ بعين الخصوص .. ولكن لدي رأي وجدت تمهيداً له في مداخلتكِ أنت ..
بداية قلتِ: ((و"شيء" هي أدق وأقرب لفظة موجودة في اللغة العربية لهدف شمول وجمع كل موجود بلا أي استثناءات)) وأشدد على كلمة بلا استثناءات !!

دعيني أقوم بمقاربة بسيطة تتمثّل في سؤال بسيط فحواه: هل الله حي؟!!
والجواب على هذا السؤال هو بالطبع نعم .. فعوضاً عن الآيات القرآنية التي تؤكد ذلك نجد أن "الحي" هو اسم من أسماء الله الحسنى ..

والآن ..

يقول القرآن: ((وجعلنا من الماء كل شيء حي)) ..

فبما أن الماء هو سبب كل شيء حي كما تقول الآية ، وكلمة "شيء" تعني بلا أي استثناءات كما قلتِ أنتِ .. وبما أن الله حي .. إذاً فإن الله يحتوي على الماء !!!!


هل رأيتِ الخطأ المنطقي في فهم معنى كلمة "شيء" ؟!!!

هل لازلت الآن مصرّة على رأيك في آية "ليس كمثله شيء" كما ذكرتِ؟:

باختصار، الآية الكريمة عبارة عن وضع لهذه القضية (تخيُّل الله أو محاولة مقاربته بأية مادة أو وجود ..حي أو غير حي ...كل شيء كائن) في خانة المستحيلات للقضاء على أية أوهام أو شطحات خيالية قضاء مبرماً ولقطع دابر فكر التجسيم أو التشبيه أو وحدة الوجود بالخالق الخ الخ من شرك وتجسيد وتعدد آلهة وغيرها الكثير من وجهة نظر إسلامية توحيدية.





للتذكير .. الرد ليس موجّهاً لكِ بعين الخصوص ولكنّها فكرة أحب مشاركتها الجميع ..
أخوكم/ محتار

  • 0
عادة أعرّف عن نفسي بأنني لاديني .. ولكني أراني ملحداً أكثر ..
أود أن أكون موحداً بالإله .. ولكنني لا أظنه واحداً وإنما هو لا نهائي ..
ورغم أنني ملحد وغير موحد، إلا أنني مسلم ومؤمن .. وهذه أقانيمي الثلاثة!!!
الشرح لمن يسأل: قلبي مسلم مؤمن، عقلي ملحد حر، روحي جزء من روح الخالق اللا نهائية ..

#8 romanesque

 
romanesque

    Advanced Member

  • الاعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 769 المشاركات
 

تاريخ المشاركة : 08 مارس 2010 - 04:37 ص


[b]

الآن: مقارنة الله بالشيء .. فيه اشكال لوحده: فعدا أنه ينقض التعبير القائل: الله حيّ لا يموت, فإنه يضع الله بمصاف الاشياء والتي غالباً ترتبط بمنحى ماديّ, ونصل هنا الى كُنه الكلمات وتعبيرها الدقيق ... فما هو الشيء؟ وهل يستوي الشيء والكائن الحيّ؟
إن التعبير اختصار تشييء الله, اذا جاز التعبير, فالله الذي لا شيء مثله, هو شيء متميّز اذاً, ولكن الانسان والحيوان بالعموم اضافة للنباتات ليست أشياء بل كائنات حيّة.


هذه  8-) لك زميلنا فينيق. وباركتك الآلهة.

الشئ لا يقارن إلا بنظيره من الأشياء.
فكرت كثيرا في الآية وخطر ببالي سؤال وهو: ما هو الشئ الذي ليس كمثله من الأشياء؟ يعني شئ لا تشبه كل الأشياء. الرد المنطقي والسليم هو  اللاشئ.

إذا الله..لا شئ.  الله..عدم.  حتى لا يكفرنا ابن تيمية إذا نحن شبهنا الله بشئ من الأشياء والعياذ باللاشئ.

                                                 ********************

لكن ما هو أعظم شئ يشهد بصدق محمد وبنبوته؟ جوابي أعظم شئ وأكبر شهيد هو الله سبحان أعظم الأشياء.

يقول أعظم الأشياء تبارك وتعالى: "  قُلْ أَيُّ شَيْءٍ أَكْبَرُ شَهَادَةً قُلِ اللَّهُ شَهِيدٌ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ "


إذا أنكرت شيئية الله بأن تقول بأن الله  ليس بشيء فأنت من الجهمية والعياذ [color=red]بأعظم الأشياء.
طالع الرد على الجهمية في الرابط أدناه.

http://www.taimiah.o...&f=ghm00066.htm

ودمت في رعاية الآلهة

تحياتي
:-x
  • 0
http://home.austarne...alum/egypt.html

نحن بما عندنا وأنت بما        عندك راض والرأي مختلف

#9 TAREQ

 
TAREQ

    Advanced Member

  • الاعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 2,951 المشاركات
 

تاريخ المشاركة : 08 مارس 2010 - 09:35 ص


" ليس كمثله شيء " 
جملة أشبه بالأحجية ، إن لم تكن كذلك

على الأرجح وضعت كنوع من اللف والدوران ،
وتحويل السؤال الصادر بخصوص ماهية الله.. إلى تساؤل ذاتي أو متاهة على الأصح

النتيجة .. اللاشيء

:-x
  • 0

#10 فينيق

 
فينيق

    Advanced Member

  • الاعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 15,542 المشاركات
 

تاريخ المشاركة : 08 مارس 2010 - 01:38 م

تحياتي للزملاء الاعزاء جميعاً على المرور :-? 8-)

احيانا اكتب شيء واقول لن يهتم به احد
واحيانا اكتب شيء اقول سيهتم به الجميع

الحاصل احياناً هو العكس .... لذلك يتوجب علينا الكتابة دوما لاي شيء يخطر ببالنا فربّ شيء لا يعجبنا سيعجب غيرنا والعكس بالعكس

باختصار " ليس مثله شيء " عبارة عن وجْهْ تَابَويْ { من التابو } لأنه يُوقف النقاش وجواب جاهز لكثير من التساؤلات التي لا يستقيم معها هذا الاختصار
وهذا الردّ.


سلامي :-x
  • 0
 الحاصل في العالم العربي الآنْ .. ثورات تقتلع كل طغيانْ!
http://ateismoespanarab.blogspot.com/

http://www.youtube.com/watch?v=EHjoEPR1thY

[color=red][b] الحكومة { الإرهابيّ بشار أسد هنا }  التي تربط مصير الشعب بمصيرها: خائنة لمصلحة الدولة / سعاده

#11 zoro22

 
zoro22

    Advanced Member

  • الاعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 4,518 المشاركات
  • الموقع: الاردن
 

تاريخ المشاركة : 08 مارس 2010 - 05:03 م

فينيق ... 8-) 8-)


إن السلفية الاسلامية الذين يدعون أنهم على منهج الحق و هم الفرقة الناجية ... هم اكثر ناس قالوا بالتجسيم و عملوا به ... فكانوا أكثر الناس تجسيما و في نفس الوقت أكثر الملل منعا للتجسيم  ...

تراهم يثبتون كل الصفات و الاجزاء لله و في نفس الوقت يجبرون الناس على عدم التخيل ...

وهذا له المنطق الأعوج بل المستحيل ....

فكيف أخبرك عن صفات كائن ... شكله و ضحكته و يده و قدمه و عرشه و غضبه و أطلق عليه جميع الصفات البشرية ثم أمنعك من التخيل ؟؟  هذا شيء شبه مستحيل .. فالعقل مباشرة يكون صورة حقيقية أو وهمية عن أي شيء يتم ذكره ... فعندما أخبرك عن الشيطان يتبادر في ذهنك صورة معينة .. عندما أخبرك عن بابا نويل أو الغولة يتبادر لذهنك صور معينة بشكل عفوي ... فالخيال هو روح العقل ..

فعندما نتكلم عن الله و لدينا جميع صفاته واجزاءه فكيف لا نستطيع تخيله ...؟؟
كيف تأمروننا بعدم تخيله .... ؟
بل الأدهى أنهم يصرون أن كل هذه الصفات و الاجزاء حقيقية ...

أي أن لله يد و لكن ليست كيدنا ... وله قدم ليست كقدمنا ... و له ابتسامة ليست كابتسامتنا ... و كلامه ليس من فم مثل فمنا  :bbf: ... و لا أدري كيف ينتقل الكلام من دون اوتار صوتية أو مخارج للحروف وأماكن تخرج منها الكلمات ... فكل شيء ثابت لله و موجود و حرفي ....  بل هذه الصفات و هذه الهلوسات المحمدية كانت سبب رئيسي لإقتتال الأمة و مازالت تقتتل .. من اجل عيون الصفات هل هي مجازية أم حقيقية ....

و غفي النهاية يقولون لك ليس كمثله شيء ....  :( :( :( :( 

فلا هو داخل الزمن و لا هو خارجه .. ولا هو كائن حي .. و لا هو شيء .... لا هو مادة و طاقة ... ولا هو فراغ أو عدم ....

الله هو التفاعلات الكيميائية التي تحدث في دماغ المؤمن به ...

فئط  :??
  • 0
        أين أجد من يفوقني جــحــودا لأستمتع بتعــــاليـــــمه ..
 لا تقرؤوا القرآن على قبري فإني أريد أن أموت وثنيـــــــــــا شريفـــــــــا
          لتزدادوا كفرا زورونا على 
http://www.youtube.com/user/el7adTv

#12 الثلج الساخن

 
الثلج الساخن

    Advanced Member

  • الاعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 550 المشاركات
  • الموقع: خارج حدود الكون
 

تاريخ المشاركة : 08 مارس 2010 - 05:15 م

باختصار " ليس مثله شيء " عبارة عن وجْهْ تَابَويْ { من التابو } لأنه يُوقف النقاش وجواب جاهز لكثير من التساؤلات التي لا يستقيم معها هذا الاختصار

تماماً، لقد لخصت كل الموضوع في هذه الجملة عزيزي فينيق  8-)
  • 0
هل تأكدنا من ماهية وجودنا لنسأل عن وجود خالق لهذا الوجود؟
الثلج الساخن

#13 لقيط

 
لقيط

    Advanced Member

  • الاعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 646 المشاركات
  • الموقع: www.el7ad.com
 

تاريخ المشاركة : 09 مارس 2010 - 08:52 ص

شكرا زميل فينيق موضوع مفيد :-?
  • 0
كلنا غير شرعيين

#14 لقيط

 
لقيط

    Advanced Member

  • الاعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 646 المشاركات
  • الموقع: www.el7ad.com
 

تاريخ المشاركة : 09 مارس 2010 - 08:57 ص

أن هذه الاية من أهم الايات التي يستخدمها المؤمنون للهرب من توصيف و تحديد معبودهم.

مثلا, يسأل الملحد المؤمن, أين الله هل هو داخل الكون أم خارجه ؟!

المؤمن: ليس كمثله شيء !!!


هل الله خارج الزمن أم داخله ؟

المؤمن: ليس كمثله شيء !!!


هل يحد الله مكان أم أنه منتشر في الكون ؟

المؤمن: ليس كمثله شيء.


المؤمن يعيش في رعب بين اثبات الصفات و نفيها, فهو يتيه في بين ما بين البينين, يثبت الصفات ( لفظا ) و ينكرها ( حقيقة ) !


الله يشترك مع الانسان ( بالمفهوم الديني ) بصفات لا حصر لها, فكلاهما موجود و حي و عاقل و ذو ارادة و خالد ( خلود الروح سواء الجنة ام النار ).

المشكلة تكمن في فهم هذه الاية, فهل هي تعني ( نفي التماثل ) أم ( نفي الصفة ذاتها ) ؟!!


تحياتي


فعلا صح انا ايضا وجهت اسألة مشابهة للمؤمنين ذات مرة قلت لاحدهم انكم تقولون ان الله ينزل الى السماء الدنيا في الثلث الاخير من الليل اذا فالله صار داخل الزمان والمكان فقال لي ليس كمثله شيئ عجيب امرهم هل السموات الدنيا التي ينزل اليها الله ليست السماء الدنيا التي نعرفها يعني مثلا الله ليس كمثله شيئ والسموات الدنيا ليست كمثلها شيئ حتى تتناسب مع نزول الخالق الذي ليس كمثله شئ راسي داخ عن جد  :?? 8-)
  • 0
كلنا غير شرعيين

#15 رنا

 
رنا

    Advanced Member

  • الاعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 1,122 المشاركات
  • الموقع: .U.S.A
 

تاريخ المشاركة : 09 مارس 2010 - 04:17 م

عزيزي الزميل فينيق  :-x

اولا لم اصف المؤمن بالطفل ... وصفت ردود المؤمنين على اسئلة الاطفال بأنها مُخاتلة وهذه حقيقة لا يمكن لاحد نكرانها ولنا من اهالينا المؤمنين عبرة ومَثَلْ
فلن اتكلم عن زميل في المنتدى بل عن اهلي!! وكلنا كنا صغاراً وعشنا مخاتلات كثيرة وبكل المجتمعات وليس عندنا فقط.

عفواً ، ولكن صياغة هذه العبارة بالفعل يمكن أن يعطي وبكل سهولة المعنى الذي فهمتُه منها خصوصاً وأننا لم نتطرق أساساً إلى جزئية نقاشات الأهل و"أطفالهم" بل حديثنا منحصر غالباً وكما أرى في "نقاشات الكبار/ الأنداد الفكريين بين بعضهم"، إضافة إلى أن التعليقات الكثيرة التي أقرأها هنا حول عقلية المؤمن وأفكاره وقناعاته رجَّحت عندي قصدك المعنى الذي أشرتُ إليه.....على كلٍ لا فرق يُذكَر في تصوري لأن في الاثنتين قـَدْحَاً  :rambo:

ثانياً: التمسّك بالايمان لا يبرر الذهنية التبريرية الغير مقنعه .... يمكن للمؤمن ان يقول: ليس عندي جواب أفضل من التبرير لاجل التبرير .. أو ان يقول انا مؤمن هكذا ولا اناقش ايماني.

هذه ليست ذهنية تبريرية يا عزيزي ولكنه رأيي الحقيقي وقناعتي الذاتية، ولكل منا آراءه وقناعاته، وهيِّنٌ عليَّ أن أصف إجابات حضرتك وإجابات الغير بأنها ذهنية تبريرية غير مقنعة بالمثل، ولكن لأن الأمور نسبية جداً وتختلف من إنسان إلى آخر كما سبق وقلتَ وقلنا فلن أفعل.

ثالثاً: مسألة مقاربة الله من قبل مُكلّف .. هذه تخص حضرتك ولا تخصني فانا غير مُكلّف.. وموضوع التكليف اساسا يحتاج موضوع مستقل على ما ارى.

أنت غير مكلَّف؟   :shock:
ما هو التكليف بمعناه العام/ الاجتماعي البشري؟ هو العقلانية والمسؤولية والفكر ثم الأفعال بناء على هذه المفاهيم.
تكلمت في ردي السابق عن مسؤولية وفعلية جنس الإنسان عموماً عما يفكر ويعمل ولم أتكلم عن المعنى الخصوصي / الشرعي الديني لهذا المصطلح، واعتقدت أني للأسف قد أوضحت "هنا تتبدى أهمية الكتابة المفصلة المطولة مقارنة برؤوس الأقلام والاختصار  :ekk: ".

إن العاقل المسؤول عن نفسه وتصرفاته وخياراته هو مكلَّف أكان مؤمناً بالله عز وجل مؤدياً حقوقه، أو مؤمناً غير مؤدٍّ، أو غير مؤمن مهما كان توجهه...مكلَّف لأنه يعيش ضمن المنظومة الكونية في إطار البشرية ومجتمعاتها بصورة عامة ويتفاعل فيها ومعها ولها ويساهم بشكل من الأشكال في حركتها وفكرها وخط سيرها كواحد من ملايين بل ملايير الأفراد عَداه، والتكليف بالمعزل عن تكاليف الإيمان بصورته الشرعية الدينية هو أمانة العقل والنفس والفكر والإنسانية التي يحمل همها كل البشر ويطالَب بتأدية حقوقها كل مجتمع مهما كانت هويته أو دستوره أو أهدافه.

رابعاً: الشيء لا حياة فيه .. هل تتفقين معي على هذه النقطة؟ الله حي لا يموت / طبعا هذا اشكال اضافي يحتاج موضوع مستقل ايضاً .. مع فينيق مش رح تئدر تغمض عينيك   / اذا كان الله حيّ فيجب مقارنته مع الاحياء: فنراه يتكلم مع موسى, كيف يتكلم دون لسان او فم؟ طبعا بسيطة: ليس مثله شيء!!

أ - لا دليل نهائياً على أن الشيء هو الذي لا حياة فيه "كما قلت" لا لغة ًولا شرعاً ولا حتى خطاباً قرآنياً.

ب - أتصور بأن كل ناطق بالضاد قد علم منذ البعيد بعض ما اصطُلح بلاغياً على كونه من أدوات حصر 1- العاقل/ الحي، أو 2- غير العاقل / غير الحي / غير المُكَلَّف كالحيوان مثلاً "رغم أنّ ليس ثمة دليل حقيقي يثبت ذلك أو قاعدة يقاس من خلالها عليه"، وذلك كأن يقال أن "ما" هي الأعم الأشمل لغير العاقل (رغم أنها تأتي أحياناً بمعنى "الذي" ولفظة الذي تفيد العاقل كما غير العاقل)، بينما أن "مَن" هي المستخدمة عادة ًللعاقل الخ.

ج - أن يُنسَب إلى لفظة "شيء" عدم الدلالة على الكافَّة أو الزعم بأنها تشير إلى ما لا حياة فيه وحسب، فهذا الذي لا برهان عليه، ولعلنا إن قلنا على سبيل المثال: (إن كل شيء في الكون يخضع في منظومته المحسوسة لقوانين المادة)، فسنجد أن هذه الـ (كل شيء) لا تستثني حياً أو عاقلاً أو كائناً في الوجود ما كان، وبمجرد أن استخدَمَتْ الآية تعبير (كل شيء) فقد تقبَّل مدلولها سعة الكون كله.

د - الله تعالى ليس مجرد حيٍّ وحسب كصفة من صفاته المرتبطة بالكمال في مغزى كل منها (حيث يتصف بالحياة كما اتصفت مخلوقاته المُحياة بها لاحقاً، ولكنه لا يموت فيما هي جميعها ذات آجال محددة، حتى لتذوق كل نفس ٍالموتَ على وجه اليقين حين يجيء الأجَل)، أقول ليس مجردَ حيٍّ وحسب ولكنه الحيّ نفسه بـ الـ التعريف للدلالة على أنه المالك الأصيل لهذه الخاصة وأنه صاحبها المتصف بها الواهبها مخلوقاته.

هـ - بالنسبة إلى موضوع الكلام مع موسى، فإني يا عزيزي أؤكد على أنه لم يتم بلسان وفم، ولن أقول لأن ليس كمثله شيء رغم أنه الجواب الاستنتاجي الحتمي في الآخِر، ولكني سأقول: لأن القرآن الكريم لا يعني بالكلام اللفظ والصوت واللسان والفم في كل مواضِعه وذلك لأنه سمَّى الكلام نفسه وحياً وسمَّاه رمزاً أيضاً، وعليه فكل وسيلة تفاهم وتواصل قرآنياً هي عبارة عن كلام "المشتقة أساساً من كلم وكلمة" أكانت لفظاً صوتياً أو وحياً أو رمزاً الخ ودليلي قوله تعالى: "آيتك ألا تكلم الناس ثلاثة أيام إلا رمزاً" فالرمز هنا هو طائفة من طوائف الكلام، والدليل الثاني من سورة طه الآية 9 إلى 13 حيث أن فيها ذكر هذا النداء والحديث الكلامي بصيغة المباشَرَة إياها بين الله تعالى ورسوله موسى مشفوعاً بوصفه التعريفي الذي لا يخرج عن نطاق كلام الوحي أيضاً "إني أنا ربكَ فاخلع نعلَيْكَ إنك بالوادِ المقدس طُوى * وأنا اخترتُك فاستَمِع لما يُوحى..."، فالمكالمة والتكليم هي وبصريح العبارة وحي إذاً، والوحي لا يكون بحال صوتاً مسموعاً بجارحة الأذن، والتكليم في هذه الواقعة ليس كلاماً نطقياً يخرج من فم ٍفي داخله لسان يتحرك وحبال صوتية تهتز، ولكنه تعليمات وأوامر إلهية مُخاطَب بها بشر بوحي مباشر وليس عن طريق رسول يوحى عن طريق رسالته ولهذا كان توصيفه بـ: الكلام تكليماً.

واعود لاقول لكي: لا يوجد شيء مثله شيء فهذه ليست ميزة حصرية بالله!!

أقول بدوري أن مثل هذه النقطة يحتاج موضوعاً مستقلاً!

اشكرك وادامتك الحياة وانتي واثقة اكيد اننا نتناقش دوما دون متاريس وبروح رياضية

معلوم، الخلاف في الرأي لا يفسد للود ولا للروح الرياضية قضية، و: أشكرك جزيلاً  :-x
-----------------------------------------------------------
عـزيـزي مـحـتـار  :-x

ردّي هذا ليس موجّهاً لكِ بعين الخصوص .. ولكن لدي رأي وجدت تمهيداً له في مداخلتكِ أنت ..

لا عليك، ومرحباً بك وبآرائك  :-x

بداية قلتِ: ((و"شيء" هي أدق وأقرب لفظة موجودة في اللغة العربية لهدف شمول وجمع كل موجود بلا أي استثناءات)) وأشدد على كلمة بلا استثناءات !!

نعم، بلا أية استثناءات، ولكن اللااستثناءات تبقى بدورها محصورة في زمكانات الكون في الماضي والحاضر حتى انتهاء هذا الكون ووصوله إلى نقطة الحتف، ولأن الآية موجهة إلى بني البشر فهي تخاطبهم ضمن إطار حدودهم الفكرية والواقعية والوجودية دون أن يكون في ذلك تجاوزاً إلى ما هو أبعد وأغْيَر.

دعيني أقوم بمقاربة بسيطة تتمثّل في سؤال بسيط فحواه: هل الله حي؟!!
والجواب على هذا السؤال هو بالطبع نعم .. فعوضاً عن الآيات القرآنية التي تؤكد ذلك نجد أن "الحي" هو اسم من أسماء الله الحسنى ..
والآن ..
يقول القرآن: ((وجعلنا من الماء كل شيء حي)) ..
فبما أن الماء هو سبب كل شيء حي كما تقول الآية ، وكلمة "شيء" تعني بلا أي استثناءات كما قلتِ أنتِ .. وبما أن الله حي .. إذاً فإن الله يحتوي على الماء !!!!

أعيد: اللااستثناء ينسحب على كافة ما في الكون من ألفه إلى يائه من مادة وحياة ووجود، وكافة ما في الكون هي بأسرها منظومة تامة متكاملة، لكنها مخلوقة فلا تنطبق قوانينها على من خلقها فجعلها.

النتيجة هي العودة إلى نقطة البدء وأرجحية الوصول إلى أن الله: لـــيـــس كــمـــثــــلــــه شـــــــيء.

هل رأيتِ الخطأ المنطقي في فهم معنى كلمة "شيء" ؟!!!

آسفة حقاً، لكني في المحصلة لم أرَ أي خطأ منطقي في فهم معناها.

تــحــيــاتـي عــزيـــزي  :-x


  • 0

#16 hyah

 
hyah

    Advanced Member

  • الاعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 619 المشاركات
 

تاريخ المشاركة : 09 مارس 2010 - 05:52 م

تحية للجميع

  -يقول تعالى :(فاطر السموات والارض جعل لكم من انفسكم ازواجا ومن الانعام ازواجا يذرؤكم فيه ليس كمثله شئ وهو السميع البصير)11-الشورى

-سياق الاية بسيط جدا ولايحتاج الى كل تلك الجدالات فهو هنا ينفى عن نفسه سبحانه وتعالى تلك الزوجية  التى اوجدها الله فى مخلوقاته ومايترتب عليها من تكاثر وتنامى فى العدد(يذرؤكم فيه)

-ولذلك تاتى ايات اخرى تصف الله بانه واحد أحد لم يلد ولم يولد

-لايمكن لعقل بشرى ان يختلق كاثن من كان الا عن طريق القياس او المقاربة او التشبيه حتى ولو كان كائنا خياليا وكيف لكائن من كان على وجه تلك الارض يؤمن بشئ او يختلق شئ ليس له صورة واحدة فى خياله وكيف لعقل محمد بن عبد الله ان يأتى بتلك الاية وهذا المفهوم:

  (يجادلون فى الله وهو شديد المحال)الرعد

-اعطونا مثالا لأحد على وجه الارض اتى بألهه مثل هذا فكل الالهه سابقا ولاحقا مثال للتجسيد والتشبيه وصناعة من صناعات العقل البشرى فى محاولة  منه لتبرير ايمانه بشئ يمكن له اى العقل البشرى من تحمل وجوده فى مخيلته....

-تحية خاصة الى الاخت رنا على ادائها المتميز فى ردودها العاقلة والموضوعية وكذلك الى الزميل فينيق ومحتار مع تحياتى للجميع



  • 0

#17 فينيق

 
فينيق

    Advanced Member

  • الاعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 15,542 المشاركات
 

تاريخ المشاركة : 09 مارس 2010 - 10:15 م

عزيزتي رنا  :-x  شكرا للاهتمام بالرد

عفواً ، ولكن صياغة هذه العبارة بالفعل يمكن أن يعطي وبكل سهولة المعنى الذي فهمتُه منها خصوصاً وأننا لم نتطرق أساساً إلى جزئية نقاشات الأهل و"أطفالهم" بل حديثنا منحصر غالباً وكما أرى في "نقاشات الكبار/ الأنداد الفكريين بين بعضهم"، إضافة إلى أن التعليقات الكثيرة التي أقرأها هنا حول عقلية المؤمن وأفكاره وقناعاته رجَّحت عندي قصدك المعنى الذي أشرتُ إليه.....على كلٍ لا فرق يُذكَر في تصوري لأن في الاثنتين قـَدْحَاً
هذه ليست ذهنية تبريرية يا عزيزي ولكنه رأيي الحقيقي وقناعتي الذاتية، ولكل منا آراءه وقناعاته، وهيِّنٌ عليَّ أن أصف إجابات حضرتك وإجابات الغير بأنها ذهنية تبريرية غير مقنعة بالمثل، ولكن لأن الأمور نسبية جداً وتختلف من إنسان إلى آخر كما سبق وقلتَ وقلنا فلن أفعل.


القدح الذي تفضلتي بقوله هو برأيي واقع وقمت انا بتوصيفه يعني المُخاتلة لا يمكنك انكارها سواء بأجوبة الاهل لاطفالهم او بجواب شخص لآخر بالحياة او المنتدى وفق صيغة تبريرية لاجل التبرير  .. وهو مثال يدعم النقاش وفق رؤيتي للامر الذي طرحته. وبامكانك رؤية ما اكتبه تبريرا لاجل التبرير فليس عندي مشكلة اذا كانت المسألة " نكايات "  :??

مسألة التكليف الذي تحدثتي عنه فعلا هو عندك وليس عندي .. انا عندي اسمه التزام اخلاقي اجتماعي ... حتى اللفظ او التعبير او الكلمة يتوجب علينا اختيارها بدقة .. ما ترينه تكليف اراه التزام وهناك فرق اظن كلامك يوضحه

شروحاتك المُسهبة عن الشيء والعاقل وغيرالعاقل ايضا لا تنقض ما اوردته اعلاه ولا حاجة للاعادة من قبلي

موضوع تفسيرك لكلام الله مع موسى ايضا غير مقنع بالنسبة لي .. وحين اقوم بايراد تفاسير قرآنية تنقض ما تقولينه لن تعترفي
بها .. فهل مطلوب مني ان اقتنع بتفسيرك؟
:shock: :eek:

يقول جواد البشيتي الآتي حول الشيء والمقارنة .. ربما يخدمنا:

"المقارَنة".. إنَّها كلمة نستعملها كثيرا؛ وإنَّها طريقة في التفكير والبحث ينبغي لنا استعمالها توصُّلا إلى "الحقيقة". ومع ذلك، ظلَّت "المقارَنة"، في معانيها ومغازيها، دون الأهمية المعرفية والفلسفية التي تحظى بها، أو يجب أن تحظى بها، فما هي "المقارَنة"؟ هي البحث عن أوجه "الشبه" و"الاختلاف" بين شيئين، فـ "المقارنة"، في أحد نِصْفَيْها، تُمكِّنكَ من العثور على أوجه الشبه (أو التماثُل أو الوحدة) بين شيئين؛ وتُمكِّنكَ، في نصفها الآخر، من العثور على أوجه الاختلاف (أو الفَرْق أو التباين) بينهما.

"المقارَنة"، في معناها هذا، وفي النتائج المعرفية التي تمخَّضت عن اتِّخاذها طريقة في البحث والتفكير، طَرَحَت عليَّ السؤال الآتي: هل ثمة شيء لا يمكن أبدا مقارنته بغيره أو بسائر الأشياء؟ وكان الجواب الذي اعتقدته هو: كلا، ليس ثمة شيء تستحيل مقارنته بغيره؛ لأنَّ الشيء الذي ليس كمثله شيء إنَّما هو شيء مستحيل الوجود.

كل شيء في هذا الكون، مهما صغُر ومهما كَبُر، يمكن مقارنته بسائر الأشياء. كل شيء مهما اختلف عن غيره في الخواص والسمات.. لا بد له من أن يشترك مع غيره في خواصٍ وسماتٍ أخرى. كل شيء مهما شابه أو ماثَل غيره لا بد له من أن يختلف مع غيره في جوانب ونواحٍ أخرى.

الشيء، كل شيء، يجب، أوَّلاً، أن يكون نسيج وحده، أو كبصمة الإبهام. يجب أن يملك من الصفات والخواص ما يسمح لنا بـ "تمييزه" من غيره.. من سائر الأشياء. قد ترى تماثُلاً "مُطْلقاً"، في الصفات والخواص..، بين شيئين لدى مقارنتكَ بينهما؛ ولكن يكفي أن تمعن النظر والبحث حتى تَعْثُر على اختلاف، ولو طفيف جدا، بينهما. "الشيء" إنَّما هو "الفَرْد"، أي الذي لا نظير له.

كل شيء يجب أن يملك من الصفات والخواص والسمات.. ما يجعله "فَرْداً"، فنُمَيِّزَهُ، بالتالي، من غيره.. من سائر الأشياء. وهذا القول إنَّما يتضمَّن المبدأ الأوَّل من مبادئ "منطق المقارَنة".

على أنَّ الشيء لا يمكن أن يكون "فًرْداً"، أي لا نظير له، إلا إذا كان يملك من الصفات والخواص والسمات.. ما يجعله جزءاً من كل، فالشيء لجهة أوجه الشبه بينه وبين سائر الأشياء يشبه "رأس الهَرَم"، فهو يَشْتَرِك مع كل طبقة من طبقات الهَرَم في بعض الصفات والخواص والسمات..


انتهى كلام السيد جواد

بكل الاحوال شكرا لحوارك الهاديء :lol2: :-x

الزميل/ ة hyah 8-)

اشكرك على الرد وقولك: اعطونا مثالا لأحد على وجه الارض اتى بألهه مثل هذا فكل الالهه سابقا ولاحقا مثال للتجسيد والتشبيه وصناعة من صناعات العقل البشرى فى محاولة  منه لتبرير ايمانه بشئ يمكن له اى العقل البشرى من تحمل وجوده فى مخيلته....

اذا كنت ترى آلهة غيرك من ابتكار العقل البشري .. فإلهك بالنسبة لي ليس استثناء فهو صناعة بشرية والقرآن ومصادره تؤكد هذا الامر .. واشكرك حقاً على انك ترى آلهة غيرك هكذا فربما بالمزيد من الاطلاع والمقارنة بين الاديان ستصل لنتائج ادق بخصوص إلهك" الله ".

تحياتي :-x

  • 0
 الحاصل في العالم العربي الآنْ .. ثورات تقتلع كل طغيانْ!
http://ateismoespanarab.blogspot.com/

http://www.youtube.com/watch?v=EHjoEPR1thY

[color=red][b] الحكومة { الإرهابيّ بشار أسد هنا }  التي تربط مصير الشعب بمصيرها: خائنة لمصلحة الدولة / سعاده

#18 محتار

 
محتار

    Advanced Member

  • الاعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 741 المشاركات
 

تاريخ المشاركة : 09 مارس 2010 - 11:35 م

مرحباً عزيزتي رنا .. شكراً على ردّك القيّم ..

نعم، بلا أية استثناءات، ولكن اللااستثناءات تبقى بدورها محصورة في زمكانات الكون في الماضي والحاضر حتى انتهاء هذا الكون ووصوله إلى نقطة الحتف،


وهذا بالضبط الذي أريد الوصول إليه بأنه فعلاً هناك استثناءات .. ولكنكِ حصرتِ الاستثناءات خارج زمكانات الكون فقط وتناسيت بأن نقطة الحتف (إذا كنتِ تقصدين يوم القيامة) مخصصة لكوكب الأرض فقط دون دمار الكون بأسره .. أي بمعنى آخر ماهو سبب تصوّركِ لوجود كون آخر خارج زمكان الكون الذي نعيش فيه به استثناءات لم يخلقها الله؟
*ملاحظة: أرجو عدم اعتبار عالم الموت أو العالم الأثيري هو الكون الآخر!!


ثانياً .. تقولين يا عزيزتي بأنه لا توجد أية استثناءات في زماننا هذا استناداً على كلمة "شيء" المذكورة في الآيات القرآنية .. ولكن هذا سيوقعنا في مغالطة دينية منطقية حيث يقول القرآن: ((وإن من شيء إلا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم)) .. أي بمعنى آخر أن كل شيء في الكون "حي" ويسبّح بحمد الله ، وبالتالي وجب وجود الماء فيها لضرورة الحياة حتى يستطيعوا التسبيح ((وجعلنا من الماء كل شيء حي)) !!

فهل فعلاً جميع ما في الكون من كواكب ونجوم ونيازك وجاذبية وذرّات ومدارات وغيرها تحتوي على الماء؟!!! وعليه فهل يصح إطلاق كلمة "غير حي" عليها؟!!!


ثالثاً .. خلاصة ردّك أننا لا نستطيع إسقاط معنى الآية ((وجعلنا من الماء كل شيء حي)) على الله لأنه ليس كمثله شيء .. ولكن هذا سيفتح علينا باباً جديداً من التساؤلات المنطقية .. فكما أن الله لا يحتوي على الماء إذ أن ((ليس كمثله شيء)) .. فبالتالي وجب نفي صفة "الحي" عنه لأنه ((ليس كمثله شيء))!!


وأخيراً أظن بأن الخلل يكمن في فهم الآية من الأساس ..
فتفسير آية: ((وجعلنا من الماء كل شيء حي)) .. تعني جعلنا من الماء كل  شيء من الكائنات الحيّة في الأرض  .. وإلا سنضطر إلى قول بأن كل شيء لا يحتوي على الماء ليس حيّاً!!!

تفسير آية: ((وإن من شيء إلا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم)) .. تعني وإن من شيء في الأرض من الكائنات الحيّة المحتوية على الماء تسبّح بحمد الله .. وإلا سنضظر إلى قول بأن كل ما لا يحتوي على الماء في الكون كلّه ليس حيّاً ولا يُسبّح بحمد الله!!

وأخيراً تفسير آية: ((ليس كمثله شيء)) .. تعني ليس كمثل الله شيء من مخلوقاته في الأرض .. فهو أفضل وأقوى وأذكى وأجمل ....إلخ من مخلوقاته الحيّة في الأرض .. وهذه الآية ليست مبرراً مُقنعاً لاعتبار أن الله مطلق القدرات في كل شيء .. فهو "ليس كمثله شيء" ولكن كلمة "شيء" بها استثناءات تجنّباً للوقوع في المغالطات المنطقية!!




محتار ..

  • 0
عادة أعرّف عن نفسي بأنني لاديني .. ولكني أراني ملحداً أكثر ..
أود أن أكون موحداً بالإله .. ولكنني لا أظنه واحداً وإنما هو لا نهائي ..
ورغم أنني ملحد وغير موحد، إلا أنني مسلم ومؤمن .. وهذه أقانيمي الثلاثة!!!
الشرح لمن يسأل: قلبي مسلم مؤمن، عقلي ملحد حر، روحي جزء من روح الخالق اللا نهائية ..

#19 عشوائية

 
عشوائية

    Advanced Member

  • الاعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 851 المشاركات
 

تاريخ المشاركة : 10 مارس 2010 - 03:26 ص

=
برأيي هذه الآيه وضعت لهدفين مكملين لبعضهما البعض

اول هدف هو الخروج من ورطة وصف الله , وجعل منه شيء بعيد المنال  حتى بالتفكير

وثاني هدف نتيجة حتميه لاول هدف وهو عند جعل الله كائن او شيء غامض مرعب غير معلومه قدراته هذا سيشكل رعب اكبر بقلوب الناس وبالتالي انصياعهم وخضوعهم له

يعني جعل منه بعبع غامض غير معلوم القدرات هذا يحقق انصياع الاخرين خلف هذا البعبع اتقاء شره خوفاً ورعباً

ولكن الشيء الطريف في الآيه (.... ليس كمثله شيء وهو السميع البصير )

برغم انه صرّح انه ليس كمثله شيء الا انه فوراً الحقها بأنه سميع وبصير مثل غالب الاشياء "الحيه"  لاأعلم هل هو استهزاء بالمستمع ام انه هدف تخدير عقول المستمعين من خلال عرض التناقض على انه حقيقه مقدسه 

بالتالي اصبح عقل المسلم  لايؤمن او لايستوعب ويقدس اي ايه او قصه جيداً الا عندما يكون التناقض عنوانها فتعجز عقولهم عن الفهم  والربط

وبالتالي يظنون خطأ انه دليل مفحم للمشككين بالله "حيث انه لاتفسير منطقي له" ويكون سلاح لامنطقي لمواجة المنطقي الى مالانهايه...........

==
تحياتي

==
  • 0
هي الايامُ كما شاهدتـُها دولٌ *** من سَرّهُ زمنٌ ساءتهُ ازمانُ

>>...<<

#20 أويس

 
أويس

    Advanced Member

  • الاعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 2,253 المشاركات
 

تاريخ المشاركة : 10 مارس 2010 - 07:51 ص

تحية للزملاء جميعا
هذه أول مداخلة لي بعد أن أنهيت الكتابة في صفحة الأعضاء الجدد

وأرغب بالمشاركة في هذه الموضوع.
(( ليس كمثله شيء ))


أرجو أولا ملاحظة الكاف في الاية الرائعة العظيمة.

فهي التي فسرت لنا الآية تفسيرا واضحا جليا لمن أراد العدل في فهم دقة حروف القرآن الحكيم.

من هنا أبدأ

حين نقول:
ليس كمثل التفاح فاكهة
ليس هو قولنا
ليس مثل التفاح فاكهة.
فقد أثبتنا أن التفاح فاكهة لكن لا شبيه له بالفاكهة.

الله أثبت لنفسه أنه شيء لكنه ليس كالأشياء.

الله شيء
ليس كالأشياء ,
فأي صفة في الأشياء المعروفة لدينا (جسم عرض جوهر ) لا تنتمي اليها الذات الصانعة , فالشيء يعرّف أنه :
الشيء هو الموجود .
فكل موجود شيء واللاشيء هو العدم.

  • 0
((..علم فقه اللغة هو المنهج الكوني الوحيد الذي لا يتطرق اليه الشك.. وهو ما واجهت به المستشرقين في تبرئة القرآن من  الاقتباس وتبرئة النبي محمد من الكذب...))
الوجودي الملحد العائد الى الله عبد الرحمن بدوي




عدد المتواجدون الآن فى الموضوع : 0

0 الأعضاء, 0 الزوار, 0 مجهولين