الانتقال الى المشاركة




مرحباُ بكم في منتدى الملحدين العرب

صفحة المنتدى على موقع الفيس بوك

صورة

القضاء و القدر


  • من فضلك قم بتسجيل دخولك لتتمكن من الرد
عدد ردود الموضوع : 8

#1 لامؤمن

 
لامؤمن

    Advanced Member

  • الاعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 496 المشاركات
 

تاريخ المشاركة : 07 فبراير 2010 - 10:32 م

القضاء و القدر أكثر المسائل تناقضا مع مقتضيات الحساب و العقاب

فالقدر - فى الإسلام - هو ما قدره الله على عباده قبل خلق السماوات و الأرض (فهو تقدير الله فى الأزل لما سيكون)
و أما القضاء فهو وقوع ما قدره الله فى الأزل حين يأتى أجل وقوعه
فمثلا من القدر انه سيحدث بعد 7 سنوات زلزال عنيف - فى ذلك الموعد حين يحدث الزلزال يكون ذلك قضاءاً

فأى المصيبتين أعظم القضاء أم القدر؟

(أول ما خلق الله القلم فقال له اكتب فقال يا رب وما أكتب قال اكتب القدر فجرى بما هو كائن إلى يوم القيامة)
و يذهب البعض الى نطق "أول" منصوبة فتكون ظرفاً بمعنى (عندما) ليس هذا موضوعنا

(أحتج أدم و موسى فقال له موسى : "أنت أبونا خيّبتنا، أخرجتنا ونفسك من الجنة"  فقال له آدم : "أتلومني على شيء قد كتبه الله علي قبل أن يخلقني؟ " ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : "فحج آدم موسى، فحج آدم موسى") أى غلبه بالحُجة

حول القدر أختلفت مذاهب و كفر كثيرون و تزندق أخرين و طارت رقاب الكثير
و جل الإختلافات كانت حول مدى التخيير و الجبر فى أفعالنا اليومية
تاركين الحديث حول الإختيار الأول و هو أختيار الوجود

*****************************************************

من أكثر المواضيع التى حيرتنى حتى قادتنى للإلحاد (هو أنى لم أخير قبل أن أُخلق)
إذن فالإجبار يشمل وجودى نفسه قبل أن يشمل تصرفاتى و أفعالى التى قدرها الله قبل خلق الكون
و لأن وجودى سابق على تصرفاتى و أفعالى و لازم لها
تكون كل تلك الأفعال مشمولة بالإجبار

فكما قال عمر الخيام

لو أنني خيرت أو كان لي
مفتاح باب القدر المقفل
لاخترت عن دنيا الأسى
أنني لم أهبط الدنيا ولم أرحل

**********************************************

من مظاهر الظلم الإلهي الذى تجسده فكرة القدر و العلم الإلهى المسبق
مسألة الأطفال الذي يموتون مبكرا وقبل أن يبلغوا لا سن التكليف أو سن الإدراك فما مصيرهم؟
لو كانوا هؤلاء الأطفال سيدخلون الجنة فسيكون الله ظلم هؤلاء من تركهم أحياء ولم يميتهم وهم أطفال وتركهم يدخلون هذا الاختبار الصعب الذي ستكون نتيجته إما جنة أو نار بينما أدخل هؤلاء الأطفال إلى الجنة بدون اختبار، فهذا تمييز واضح لا مبرر له، وغنى عن البيان مدى الظلم لو قلنا أنهم سيدخلون النار.

أما لو قيل "الله اعلم بما كانوا سيعملون" (صحيح البخارى 6224)
فهذا مأزق صعب جدا يواجه الله، فهو في تلك الحالة سيحاسبهم على ما لم يفعلوه
هذا القول عبارة عن سفسطة فكأننا نقول (إنه يعلم ما كان وما هو كائن وما سيكون وما كان ليكون لو لم يكن لما كان مكتوب أن يكون)
فهو هنا ليس مجرد عالما لما سيكون أي موت الطفل الصغير بل هو عالما أيضا بما كان سيحدث لو لم يموت الطفل الصغير.
فتلك السفسطة تعنى أن الله سيحاسبهم ليس على ما فعلوه بل على ما كانوا سيفعلونه لو لم يُميتهم و هذا سيكون قمة الظلم الإلهي
ولو صحت هذه السفسطة لما كان لهذا الوجود لنا في تلك الحياة الدنيا التي ما هي إلا دار بلاء واختبار أي معنى وكان ليحاسب الناس جميعا بنفس ذلك المنطق دون اجتياز ذلك الاختبار فالنتيجة معروفة مسبقا لدى الله و هو بغير حاجة إلى أن نقوم بتنفيذ المخطط الذي رسمه لنا ليقوم بحسابنا على ما قدره
لكنه جعل تلك الحياة وذاك الاختبار حتى لا يكون للناس على الله حجة يوم القيامة
إذن سيكون لهؤلاء الأطفال على الله حجة أنه يحاسبهم على أشياء لم يفعلوها (والحقيقة أن الحجج التي يمكن أن يواجه بها الله لا تعد ولا تحصى)
إذن سيكون ظلما لو دخلوا النار دون حساب ولا اختبار (ظلما لهؤلاء الأطفال)، وسيكون ظلما لو دخلوا الجنة دون حساب ولا اختبار ( ظلم لمن دخلوا الاختبار)، وسيكون ظلما لو دخلوا الجنة أو النار بعد أن يحاسبوا على ما كانوا سيفعلونه، ولو قلنا أنهم لن يدخلوا الجنة أو النار مطلقا لا بحساب ولا بدون حساب كأن يكونوا ترابا أو أي شئ أخر فهذا يمثل ظلما أيضا لمن تم اختبارهم وكانت نتيجة الاختبار هي دخول النار فلماذا لم يكونوا هم مثل هؤلاء الأطفال، تلك المشكلة كلها ما كانت لتكون لو لم يقضى هذا الإله المحيى المميت بموت هؤلاء الأطفال دون اختبار.

أسف على عدم ترابط الموضوع

  • 0




#2 مراقب

 
مراقب

    Advanced Member

  • الاعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 210 المشاركات
 

تاريخ المشاركة : 08 فبراير 2010 - 12:18 م

عزيزي لا مؤمن: الدين بحسب المتدينين منظومة تجمع بين القضاء والقدر، العقاب والثواب، الإيمان وأعمال العبادة. ولكن في حقيقة الأمر لا تحمل هذه المنظومة سوى الاستخفاف بالعقل البشري وتعطيله، ومصادرة حرية التفكير، وحرمان البشر في الحق بالاختلاف. تحياتي
  • 0

#3 hyah

 
hyah

    Advanced Member

  • الاعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 619 المشاركات
 

تاريخ المشاركة : 08 فبراير 2010 - 02:13 م

تحية للجميع
            -نرجو من الزميل لامؤمن ان يعرفنا دلالات لفظى القضاء والقدر من ايات القرءان الكريم ويعطينا الدليل على كلامه من ايات القرءان
                      مع تحياتى
  • 0

#4 لقيط

 
لقيط

    Advanced Member

  • الاعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 646 المشاركات
  • الموقع: www.el7ad.com
 

تاريخ المشاركة : 08 فبراير 2010 - 02:27 م

نحن كمسلمين نؤمن  بالقضاء والقدر خيره وشره وباطنه وضاهره شاء من شاء وابى من ابى ومن ابى فهو كافر خارج عن الملة الحنيفية السمحاء وبقدر الله ايضا فسبحانه ما احلمه 8-)
  • 0
كلنا غير شرعيين

#5 غريب الدار

 
غريب الدار

    Advanced Member

  • الاعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 545 المشاركات
 

تاريخ المشاركة : 09 فبراير 2010 - 03:07 م

لا مؤمن  :-?
منور :-x :-x
تساؤلك في محله ياعزيزي
وكأنك تكتب بقلمي
والفعل هذه أشياء تنسف فكرة الله من اساسها
وأضيف تساؤل القصيمي واعتذر لخروجي عن الموضوع قليلا
ولكن"لماذا بظنك هذا الذباب اللعين يقع بجراثيمه على طعام الاعمى؟؟ولماذا يقع على فم الطفل الرضيع الذي لم يفعل شيء؟؟"
ليته كان موجود ولكن الحقيقة انه غير موجود...

سلام :lol2:

  • 0
؟

#6 science, logic & belief

 
science, logic & belief

    Advanced Member

  • الاعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 2,030 المشاركات
  • الموقع: www.syria-news.com
 

تاريخ المشاركة : 09 فبراير 2010 - 03:17 م

بعد تحية وشكر السيد الكاتب
تحدي القدر ... لا يصيبنا إلاّ ما نكتبه بأيدينا
http://el7ad.com/smf...p?topic=81667.0
  • 0
[center]أنا رجل علماني لاديني مؤمن بالرب العظيم بعيداً عن تخاريف ووحشية الاديان الإبراهيمية وسائر اديان واساطير العالم .. يحيا العلم والانسانية.

#7 ابو سنبل

 
ابو سنبل

    Advanced Member

  • الاعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 534 المشاركات
 

تاريخ المشاركة : 09 فبراير 2010 - 03:49 م

الزميل لا مؤمن 8-)

بالنسبة لي و خلال تجربتي الشخصية, كان موضوع القضاء و القدر, وتحديدا موضوع تقدير الأرزاق على البشر , هو سبب ألحادي.
كان مدرس الأسلامية في المدرسة يشرح عن موضوع القضاء و القدر و أسهب في الشرح في موضوع توزيع الأقدار. وقتها سألته هذا السؤال:
لو فرضنا أن هناك شخصا فقيرا في شارع فلاني, و كان هذا الرجل يتسول ...
و لو فرضنا أن هناك شخص غني يتوجه الى عمله, و لكي يصل الى عمله كان هناك طريقان أمامه يمكن أن يسلكهما, الطريق الأول يوجد فيه الفقير المتسول, أما الطريق الثاني فلا يوجد فيه شيء.
و بفرض أن الله قد قدر للفقير أن يرزق بمبلغ 100 ليرة في ذلك اليوم.
فلو مر الرجل الغني في الطريق الأول يحصل الفقير على الرزق المقدر, و اذا مر في الطريق الثاني لا يحصل على الفقير على الرزق المقدر. أي أن قضاء الله يعتمد على أختيار  الرجل الغني. أي أن التقدير يعتمد على التخيير.
فكان جوابه وقتها : سيرسل الله له رجل اخر ليرزقه.
فأجبته : لكن الرجل الاخر أيضا مخير, أي رجل في العالم مخير سواء أراد الدخول في الشارع الذي كان فيه المتسول أو لا, هل من الممكن أن يترك الله قضاءه ليعتمد على الصدف؟
عندها غير رأيه و قال: الله قد قدر للرجل الفقير مليون ليرة مثلا في حياته, و يوزعها عليه كما يشاء.
قلت له: و لكن فرضا هذا الرجل الفقير قد قتله رجل اخر قبل أن يتم عمره المكتوب.
فأجابني: اذا الله قدر لهذا الرجل الفقير أن يموت على يد المجرم.
قلت له : و لكن هذا المجرم مخير سواء أراد أن يقتل الفقير أو لا, أي أن الله لم يقدر للمجرم أن يقتل الفقير و إلا سيكون ظالما.
عندها أجابني المدرس (أنت شكلك واحد غبي و عمرك ما رح تفهم)...

عندها أدركت أن هناك خطبا ما, أي أنه من المستحيل أن يكون الأنسان مخير و مسير في نفس الوقت.
و خلال هاتين السنتين كلما فتحت الموضوع حول القضاء و القدرو طرحت المثال المذكور أعلاه أصل أنا و المسلم المحاور الى نهاية مغلقة..

و لكن قبل عدة أشهر ناقشت شخصا مسلما و لكنه كان من نوع اخر, كان متفهم و ذكي و أستطعت بفضله أن أفهم كيف يسير القضاء و القدر (و لكني لا زلت ملحدا على الرغم من ذلك فأسباب الحادي تعددت و كثرت خلال هذه الفترة)

و لأوضح لك كيف يسير القضاء و القدر.
أنت تولد و تكون مسيرا في أختيار الله لك للحياة, أيضا مقدرة لك الأشياء المعروفة كساعة الموت و بدء الشيب و ما الى ذلك.
كيف اذا الله يعرف كل شيء عن مستقبلي و هو من قدره لي و لا أزال مخيرا؟
الله (بفرض كونه موجودا) له علم مطلق حسب أدعاء المسلمين, أي أنه يعرف طريقة تفكيرك, و يعرف كيف ستجعلك أفكارك تختار.
لأوضح لك أكثر, الله يعرف أن الشخص س طماع,  و يعرف أن هذا الشخص اذا تاحت له الفرصة ليستغفل الشخص (ص) و يسرق أمواله فسيفعل. و بذلك كان قدر (س) أن يسرق من (ص) كل ما تاحت له الفرصة , و لكن هذا التقدير يعتمد حتميا على طريقة تفكير الشخص (س)
و لكن هذا يقودنا الى سؤال اخر, بما أن طريقة تفكير (س) هي التي تحدد قدره الذي يعرفه الله مسبقا, فمن المسؤول عن تحديد طريقة التفكير هذه؟
الجواب هو: المجتمع و البيئة المحيطة, و لكن هل هذا يعني أن من عملوا على تربيتي سيحاسبون يوم القيامة على أخطائي, نظرا لكون قدري كان محتوما بسبب طريقة تفكيري الناتجة عن تواجدي معهم. هذا هو السؤال الذي أبحث له عن جوابا الان.


أتمنى أن تكون وجهة نظري قد وضحت

8-)
  • 0
تاللات و العزى و مناة, لن أقنع بتخاريف مهاوند

#8 لامؤمن

 
لامؤمن

    Advanced Member

  • الاعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 496 المشاركات
 

تاريخ المشاركة : 09 فبراير 2010 - 07:48 م

الاعزاء جميعا  8-) 8-)
تحية لكم على المرور و المشاركة

الزميل محمد يوسف  8-) 8-)

أنت تولد و تكون مسيرا في أختيار الله لك للحياة, أيضا مقدرة لك الأشياء المعروفة كساعة الموت و بدء الشيب و ما الى ذلك.
كيف اذا الله يعرف كل شيء عن مستقبلي و هو من قدره لي و لا أزال مخيرا؟


أعتقد أنك تقصد مجبرا
هذا النقطة تحديدا هى ما تشغلنى (أختيار الله الحياة لى جبرا عنى)
و أيضا تحديده لساعة موتى (و طرحت موقف الله ممن يموتوا صغار السن دون ان يبلغوا التكليف)
فأجبارى على الحياة فى حد ذاته يكفى لدحض أى إدعاء بالتخيير

لكن لننظر للتوضيح المدعى به من صديقك المسلم

وهو ما تم طرحه فى المنتدى عدة مرات على شكل
(لو كنت أنت أب لولدين تعرف كيف يفكرون و جاءت الاختبارات الدراسية ستعرف من سينجح و من سيرسب)
عزيزى هذا المثال أو التوضيح يستدعى سؤالا طرحته انت على أستاذك
هل يمكن مخالفة هذا العلم الإلهى ؟؟؟
هل الإنسان مخير ليفعل شيئا خلاف هذا العلم ؟؟؟
هل الشخص (س) الطماع بالضرورة سيسرق لو سنحت له الفرصة ؟؟؟
فصديقك تحدث عن توقع مبنى على الشخصية ، بينما نحن نتحدث عن قدر سيقع بالضرورة و لا يمكن مخالفته

و فى المثال الوارد فى الموضوع عن علم الله بما لم و لن يكون و هو المتمثل فى قول محمد عن أبناء المشركين الذين ماتو صغارا
(الله اعلم بما كانوا سيعملون)
هل هذا العلم يجوز تأسيس ثواب او عقاب عليه ؟؟؟
و طالما أن الله يستطيع أن يحاسب الناس على ما لم يفعلوه لأنه كان يعلم انهم سوف يفعلوا ذلك لو لم يموتوا
فلماذا إذا كانت هذه الحياة ؟؟؟

الفكرة لا يمكن ان تكون منطقية أبداً
فكما يقال المطلقات تستدعى التناقضات
فهذا هو حال سائر المطلقات الإلهية ليس العلم الإلهى المطلق فقط

تحياتى  8-) 8-)

  • 0




#9 لامؤمن

 
لامؤمن

    Advanced Member

  • الاعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 496 المشاركات
 

تاريخ المشاركة : 09 فبراير 2010 - 07:53 م

لا مؤمن  :-?
منور :-x :-x
تساؤلك في محله ياعزيزي
وكأنك تكتب بقلمي
والفعل هذه أشياء تنسف فكرة الله من اساسها
وأضيف تساؤل القصيمي واعتذر لخروجي عن الموضوع قليلا
ولكن"لماذا بظنك هذا الذباب اللعين يقع بجراثيمه على طعام الاعمى؟؟ولماذا يقع على فم الطفل الرضيع الذي لم يفعل شيء؟؟"
ليته كان موجود ولكن الحقيقة انه غير موجود...

سلام :lol2:

عزيزى دولباخ  8-) 8-)  :-? :-?
بالفعل كثيرة هى الأسباب التى تجعله غير موجود
أهمها على الإطلاق (أننى لا أؤمن بأنه موجود)
فلو كان موجود حقا لما كان هناك لامؤمن واحد على وجه الأرض (البسيطة :?? :?? )
مجرد وجود ملحد واحد يعنى انه لا يوجد أى رب

تحياتى لك  8-) 8-)
  • 0







عدد المتواجدون الآن فى الموضوع : 0

0 الأعضاء, 0 الزوار, 0 مجهولين