الانتقال الى المشاركة




مرحباُ بكم في منتدى الملحدين العرب

الحاد باق الى الابد!

صورة

أمراض البروستات


  • من فضلك قم بتسجيل دخولك لتتمكن من الرد
لا توجد ردود على هذا الموضوع

#1 Lao-Tseu

 
Lao-Tseu

    Advanced Member

  • الاعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 851 المشاركات
  • الموقع: سوريا
 

تاريخ المشاركة : 28 أغسطس 2006 - 09:00 ص

البروستات، هي عبار عن غدة ليفية هرمونية، توجد حول مجرى البول، عند عنق المثانة، في الرجل. وظيفة البروستات هي صنع السائل والأنزيمات التي تساهم في تكوين المني والضرورية للخصوبة الذكرية .تصاب هذه الغدة بأمراض مختلفة، أهمها:
أولاً التهاب البروستات: Proststitis
ويحدث هذا المرض نتيجة أحد العوامل التالية:
1أصابة بكتيرية للجهاز البولي، من قبل أنواع معينة من البكتريا أهمها، بكتريا المكورات المعوية، الاشريكية القولونية، لمتقلبة الرائعة، زائفة القيح الازرق، المكورات العنقودية البرتقالية. عندما يهاجم نوع او اكثر من هذه البكتريا، لأي عضو في الجهاز البولي، يؤدي ذلك الى التهاب البروستات. ومن أعراض هذه الإصابة هي:
الشعور بالبرد والحمى.
آلام في أسفل البطن والشرج.
صعوبة وتكرار البول.
حرقة عند التبول.
وقد يؤدي أحياناً الى التهاب البربخ والخصيتين.
2الأمراض الجنسية الانتقالية: تنتشر بين الأفراد دون عمر 35سنة، حيث تنتقل من الشخص المصاب الى السليم بواسطة الاتصال الجنسي عدد من الامراض. أهمها المتسبب بواسطة البكتريا المتدثرة والنيسرية السيلانية والانحلال البولي والمتشعرة. ومن أعراض هذه الإصابة هي:
الشعور بالبرد والحمى.
ألم في اسفل الظهر وفوق عظم العانة وقاع الحوض.
عسر وحرقة عند التبول، وعدم القدرة على تفريغ المثانة.
عدم السيطرة على التبول عند امتلاء المثانة.
ألم عند التغوط.
3 العمليات الجراحية للأحليل وناظور المثانة والجروح ومد الأنابيب في الأحليل وانسداد مخرج المثانة. ويعتقد ان انواعاً من البكتريا، ولاسيما للاهوائية والمشعرات، تسبب هذا الالتهاب.كما يعتقد ان نوعية وكمية البول الخارج من المثانة يسبب تهيج والتهاب البروستات. ومن أعراض هذه الاصابة هي:
ألم في الشرج وفوق العانة وفي الخصيتين واسفل الظهر والأحليل وطرفه.
تكرار وحرقة اثناء التبول.
صعوبة وقلة جريان البول ووجود بعض الدم فيه، ورائحة كريهة.
قذف مؤلم يرافقه بعض الدم.
ألم عند التغوط.
يصيب التهاب البروستات الشباب في اعمار مابين 20 35سنة، من الذين يمارسون العملية الجنسية بصورة غير طبيعية.
ثانيا التهاب البروستات المزمن:
يحدث بصورة تدريجية، ويستمر لفترة طويلة. ينتج عن تكرار الإصابة بالبكترية الاشريكية القولونية والمتقلبة الرائعة والمكورات المعوية والكلبسية
الرئوية. ومما يزيد من تكرار الاصابة، تناول الكحول والجروح الشرجية والممارسات الجنسية غير الطبيعية. ولوحظ ان 65% من التهاب البروستات المزمن، يحدث دون إصابات بكتيرية. ومن أعراض هذه الإصابة هي:
تكرار الاصابة بالتهاب المجاري البولية.
ألم اسفل الظهر ومنطقة الحوض والشرج والخصيتين.
حرقة وألم عند التبول.
ألم عند القذف والتغوط.
وهناك اعراض اخرى قد تظهر احيانا مثل،الحمى وتكرار التبول المدمى والتاخر في نزول البول وتقطعه.
ثالثا تضخم البروستات:يحدث لكبار السن بعد عمر الخمسينات،نتيجة لألتهاب
البروستات او النمو الحميد وغير الحميد لأنسجتها.ويعتقد ان الاستمرار في
الجماع ،غير المنظم، في هذه الاعمار، يؤدي الى النمو الحميد لنسيج البروستات، كي يواكب عملية انتاج الحيامن من الخصيتين وقذفها خلال عملية الجماع. كما يعتقد ان التغيرات الهرمونية في الاعمار المتقدمة، تمثل أحد اسباب تضخم البروستات. حيث تنمو عقد ليفية في البروستات ،حول مجرى البول. يؤدي نموها الى تضخم حجم البروستات وبالتالي ضيق مجرى البول. ولوحظ ان نسبة الاصابة، تبلغ 8% في الرجال الذين تتراوح اعمارهم مابين 31 41سنة. وترتفع الى مابين 40 50% في الرجال الذين تتراوح اعمارهم مابين51 60سنة، والى اكثر من 80% في الثمانينات من العمر.
وقد ينسد عنق المثانةProstatisim مما يؤدي الى ضيق مجرى البول، وقلة تدفق البول خلاله. ويعزى ذلك الى:
تضخم البروستات.
حصى المثانة.
وجود الندب في مجرى البول.
ورم المثانة.
أورام الرحم وعنقه والبروستات والمستقيم.
أمراض الكلى.
ومن أعراض هذا الانسداد هي:
1 قلة جريان البول.
2 تأخر التبول عند الحاجة له.
3 تقطع البول.
4 ألم في البطن.
5 ألم عند التبول.
6 تكرار البول.
7 الشعور بالحاجة الى التبول باستمرار.
وقد يحدث ألم في البروستات، دون اية اصابة بكتيرية او تضخم. كما قد تلتهب
الحويصلات المنوية، دون حدوث ألم، ولكن يرافق القذف بعض الخثر الدموية
الخفيفة. وتجدر الاشارة الى ان ضيق مجرى البول وصعوبة التبول وعدم تفريغ المثانة باستمرار، قد يؤدي الى استسقاء الكلى.
رابعاً سرطان البروستات: يعد السبب الثاني في موت الرجال، بالسرطانات ، في الولايات المتحدة،حيث يحتل سرطان الرئة ، السبب الاول. كان الاعتقاد السائد عن سبب سرطان البروستات، هو انتاج خلايا البروستات لبروتين معين يسمى(PSA)، حيث يوجد بنسب عالية في دم الرجال المصابين بهذا المرض. ولكن الدراسات الاخيرة التي قام بها الدكتور وليم من جامعة هوبكنز الامريكية ، اكدت ان هناك جين يسمى(AMACR) هو المسؤول عن هذه الاصابة بنسبة 90%. وقد اكد ذلك فريق بحثي من جامعة مشغان الامريكية. ان اكتشاف هذا الجين مبكراً يساعد على علاج المرض بصورة أسرع. وقد اوضحت نفس هذه الدراسات ، ان هناك عوامل تساعد على ظهور المرض تتمثل بمايلي:
* كثرة تناول اللحوم الحمراء ومنتجات الالبان الدسمة،تساعد على الاصابة بهذا المرض. وطبقا الى النشرات العلمية الاخيرة الصادرة من جمعية السرطان الامريكية، ان كثرة تناول اللحوم والدهون الحيوانية، وقلة تناول الفواكه والخضروات تساعد على ظهور المرض.
* التقدم بالعمر: فقد وجدت هذه الدراسات ان الرجال في اعمار 70 سنة فاكبر، اثر عرضة للاصابة بالمرض بحوالي 12 مرة مما هو عند الذين اعمارهم 20 سنة.
* العوامل الوراثية: وأوضحت تلك الدراسات أن الافارقة والامريكيين، اكثر عرضة للإصابة بالمرض من الرجال البيض الآخرين.

العلاج :

وفي حالة خراج البروستاتا يتم اخذ العلاج والجراحة بعين الاعتبار حيث تحقن جرعات عالية من المضادات الحيوية تحت المراقبة بواسطة الموجات فوق الصوتية في داخل البروستاتا وفي الوقت نفسه يتم تركيب قسطرة فوق العانة وهذا يؤدي الى علاج بعض الحالات، والغالبية تحتاج الى عملية تفريغ جراحية، وتبقى الخيارات الجراحية متلازمة مع المضادات الحيوية وذلك اما بشق البروستاتا من خلال المرور بالاحليل او استئصالها جزئيا، وحديثا يتم ثقب البروستاتا تحت مراقبة الموجات فوق الصوتية من خلال المرور عبر الشرج او المستقيم.

التهاب البروستاتا البكتيري (الجرثومي) المزمن والحاد:
في حالة الالتهاب الحاد يجب البدء بالمضادات الحيوية عقب اخذ عينة البول المتوسطة ويفضل استعمال حقن مضاد حيوي خاص ثم يتبعها بالحبوب العلاجية المناسبة، وقد يكون من المفيد تناول خافض للحرارة او مسكن. وليس من المستبعد تحول الاصابة الى مزمنة على الرغم من اتباع الخطوات العلاجية السليمة.
ويعتبر المضاد الحيوي أهم جزء في علاج البروستاتا المزمن، ويجب أن يكون المضاد الحيوي مشتملا على خصائص فعالة ومميزة لعلاج التهاب البروستاتا اعتمادا على عمر المريض، فالمريض الذي يزيد عمره على 50 سنة واستمرت معه الاعراض على الرغم من العلاج الدوائي ينبغي ان يخضع لعملية استئصال البروستاتا المنظاري الليزري، ومن الجدير بالذكر ان التهابات البروستاتا الجرثومية المزمنة تكون عادة في المنطقة الطرفية وليس في المنطقة الوسطى او المحاذية للاحليل.
وعلاوة الى ذلك فان حصى البروستاتا قد تكون بؤرا للعدوى بعد ان تتمركز في قنوات البروستاتا الحقيقية وبعد ان تتراكم في السطح الفاصل بين الانسجة الغددية والبروستاتا الطرفية (الحقيقية) وخصوصا في الأطراف والأرضية والعلوية والأنسجة داخل الغشاء البروستاتي وبهذه الطريقة يتم استئصال الحصى التي تسبب عودة الالتهاب، وقد تم توثيق 29 حالة عولجت بهذه الطريقة حيث توقفت الاعراض في 21حالة بعد العملية، مع العلم بان العلاج الليزري بواسطة المنظار الفيديوي هو الأكثر انتشارا ونجاحا لمعالجة هذه الحالات الخاصة عند الرجال مابين 35-55 سنة والذين تهمهم صحتهم الجنسية بعد العلاج، ومن الجدير بالذكر ان استئصال البروستاتا التقليدي له مضاعفاته المثبته علميا وطبيا بالنسبة للعجز الجنسي بنسبة 10-18% والقذف الرجوعي 85%.
إن أي رجل لديه أيّ من العوامل التي تزيد من إحتمالية الإصابة بسرطان الثدي المذكورة في الفقرة السابقة ، لا بد من أن يسأل طبيبه عن الفحوص المسحية لسرطان البروستات ، وقد يجري الطبيب أي من الفحوصات التي سيأتي ذكرها حتى بدون وجود أي من أعراض سرطان البروستات ، و هذه الفحوصات تجرى للكشف عن حالات البروستات غير الطبيعية ، لكنّها لا تظهر إن كانت المشكلة سرطانا أو شئ آخر . ويلزم بعد ذلك إجراء فحوصات أدق لمعرفة التشخيص النهائي .

الكشف المبكر عن سرطان البروستات
فحص المستقيم الرقمي : باستخدام قفازات طبية عليها مادة لزجة ، يدخل الطبيب إصبعه إلى المستقيم ويحسّ البروستات من خلال جدار المستقيم باحثاً عن المناطق الصلبة أو المتكتّلة.

فحص مستوى أنتجين البروستات المحدد (prostate-specific antigen (PSA)) في الدمّ : ويتم قياس مستواه في عينة دم . وارتفاع مستواه قد يكون دليلا على وجود سرطان أو التهابات في البروستات


علاج سرطان البروستات

يضع الطبيب خطة معالجة تتلائم مع كل مريض حسب حالته . و علاج سرطان البروستات يعتمد على مرحلة المرض ودرجة الورم و احتمال نموه و انتشاره. و هناك عوامل مهمة أخرى في تخطيط المعالجة مثل عمر الرجل و الصحة العامّة و مشاعره حول المعالجة وآثارها الجانبية المحتملة.

و العديد من الرجال يحاولون تعلّم كلّ ما يمكن حول مرضهم ، من إختيارات المعالجة ، والآثار الجانبية المحتملة لهذه المعالجة ، لذا ، يمكن أن يلعب المريض دورا نشطاً في اتخاذ القرارات حول العنايتة الطبية التي سيتلقونها . و طرق علاج سرطان البروستات تشتمل على ما يلي :



الإنتظار اليقظ : قد يقترح الطبيب لبعض مرضى سرطان البروستات المبكّر بطيئ النمو ، فترة إنتظار يقظة ، خصوصا للرجال كبار السنّ أو الذين يعانون من مشاكل صحية خطيرة أخرى ، حيث تكون الآثار الجانبية المحتملة من العلاج اخطر من أكبر أهمية من منافعه المحتملة.

الجراحة : علاج مشترك لسرطان البروستات في المراحل المبكّرة . وقد يزيل الطبيب كلّ البروستات أو جزء منها . و في بعض الحالات ، تستعمل تقنية جراحة جديدة تعرف بالجراحة المحافظة على العصب ، و هذا النوع من الجراحة قد ينقذ الأعصاب التي تسيطر على الإنتصاب. و على أية حال ، الرجال المصابون بأورام كبيرة قريبة من الأعصاب ، قد لا يمكن إجراء هذه الجراحة لهم. و الطبيب يمكن أن يصف أنواع الجراحة و يناقشها ويقارنها حسب كل حالة . وتقنيات الجراحة المستخدمة هي :

الإستئصال الراديكالي : يزيل الطبيب كامل البروستات والعقد اللمفاوية القريبة منه من خلال شقّ يجريه في أسفل البطن.

الإستئصال الشرجي الجذري : و يزيل الطبيب كامل البروستات من خلال شقّ بين كيس الصفن و الشرج. و تزال العقد اللمفاوية القريبة أحيانا من خلال شقّ آخر في البطن.

الاستئصال الجزئي عبر الإحليل ( TURP ) : يزيل الطبيب جزء من البروستات آلة تدخل من خلال الإحليل . و يقطع السرطان من البروستات باستخدام الكهرباء. هذه الطريقة تستعمل بشكل رئيسي لفتح مجرى البول.

إذا وجد أن خلايا السرطان انتشرت الى العقد اللمفاوية ، فمن المحتمل أن يكون المرض قد انتنشر إلى أجزاء أخرى من الجسم . و أحيانا، قد يزيل الجراح العقد اللمفاوية قبل استئصال البروستات ، و إذا كان السرطان قد انتشر إلى العقد اللمفاوية ، فإن الطبيب عادة لا يزيل غدة البروستات، لكن قد يقترح معالجة أخرى .

العلاج بالإشعاع : وهو استعمال أشعة غنية بالطاقة لقتل خلايا السرطان . و مثل الجراحة، فإن العلاج بالإشعاع علاج موضعي ؛ يؤثّر على خلايا السرطان فقط في المنطقة المعالجة . و في سرطان البروستات في المراحل المبكّرة ، قد يستعمل العلاج بالإشعاع بدلا من جراحة ، و قد يستعمل بعد الجراحة لتحطّم أيّ خلايا سرطانية متبقية في المنطقة. و في المراحل المتقدّمة، قد يعطي للتخفيف من الألم أو المشاكل الأخرى . و الإشعاع يوجه نحو الجسم بطريقتين : الإشعاع الخارجي أو الداخلي ، والخارجي يعطى بواسطة جهاز يسلط الأشعة على الورم ، أما الداخلي فيعطى من خلال أجسام مشعة صغيرة جدا توضع داخل أو قرب الورم و تستعمل هذه الطريقة في حالات الأورام الصغيرة عادة . وقد يعطى بعض مرضى سرطان البروستات كلا نوعي علاج الإشعاع.

العلاج الهورموني : و يتم بمنع خلايا السرطان من الحصول على الهورمونات الذكرية الضرورية لنموها . و يسمى هذا العلاج بالعلاج الشامل لأنه يؤثّر على خلايا السرطان في جميع أنحاء الجسم . و العلاج الشامل يستعمل لمعالجة سرطان البروستات المنتشر. و أحيانا يستعمل هذا النوع من العلاج لمحاولة منع السرطان من الرجوع بعد الجراحة أو العلاج بالإشعاع. و هناك عدّة أشكال للعلاج الهورموني:

استئصال الخصيتين : لأنها المصدر الرئيسي لهرمونات الذكرية وبذلك يتوقف انتاجها.

استخدام أدوية تمنع الخصيتين من إنتاج الهرمون الذكري ( testosterone ) مثل : leuprolide ، goserelin ، و buserelin .

استخدام أدوية تمنع عمل الهرمونات المحفزة لأنتاج هرمون التذكير ، مثال : flutamide و bicalutamide .

استخدام أدوية تمنع الغدة الكظرية من انتاج مواد تدخل في تكوين هرمون التذكير .

أما سرطان البروستات المنتشر ، فيسيطر عليه عادة بالعلاج الهرموني لفترة تمتد في أغلب الأحيان لعدّة سنوات . و على أية حال ، أكثر أمراض سرطان البروستات قادرة على النمو حتى بدون وجود هرمونات التذكير ، و عند حدوث هذا ، فإن العلاج الهرموني يصبح غير فعّال ، و قد يقترح الطبيب أشكال أخرى من المعالجة .

الآثار الجانبية للمعالجة

من الصعب حصر تأثير المعالجة على خلايا السرطان فقط ، لأن الخلايا والأنسجة الصحّيحة قد تتأثر ، و تسبّب المعالجة آثارا جانبية غير مرغوب بها في أغلب الأحيان . ويستطيع الأطباء والممرضات إيضّاح هذه الآثار الجانبية المحتملة ، وهنا ايجاز لبعض هذه الآثار :

الإنتظار اليقظ: بالرغم من أن المرضى الذين يختارون الإنتظار اليقظ يتفادون الآثار الجانبية الناتجة عن الجراحة والإشعاع ، إلا أنه يمكن أن يكون هناك بعض المظاهر السلبية لهذا الإختيار . فالإنتظار اليقظ قد يقلّل فرص السيطرة على المرض قبل أن ينتشر. كذلك بالنسبة للرجال المتقدمين في السن ، عليهم أن يتذكّروا بأنّه قد يصبح من الصعب استخدام العلاج بالإشعاع أ و الجراحة مع تقدمهم أكثر في السن. و بعض الرجال قد يرفضون الإنتظار اليقظ لأنهم يرفضون العيش مع الشعور بوجود سرطان غير معالج في داخلهم .

الجراحة : يشعر المرضى بالإزعاج في أغلب الأحيان في الأيام القليلة الأولى بعد الجراحة. و الألم عادة يمكن السيطرة عليه بالأدوية ، و يجب أن يناقش المريض ذلك الألم مع الطبيب أو الممرضة . و قد يدخل الطبيب للمريض قسطرة بولية (إنبوب يدخل إلى المثانة عبر الإحليل) لتصريف البول لمدة 10 أيام إلى 3 أسابيع. وقد يبدو المريض متعبا أو ضعيفا لفترات متفاوتة . و جراحة إزالة البروستات قد تسبّب مشاكل طويلة الأجل ، مثل سلس البول . و بعض الرجال قد يصبح عندهم عجز جنسي دائم.، وهو ما تهدف الجراحة المقتصدة تجنبه ، وفي هذه الحالة ، قد يكون العجز مؤقتا فقط . و الرجال الذين اجري لهم عملية استئصال الخصية ، يعانون مستقبلا من فقد القدرة على انتاج المني ، لذا و في حالة الرغبة بالإنجاب ، يجب اللجوء الى تخزين الحيوانات المنوية لإستخدامها في التلقيح الصناعي لاحقا.

العلاج بالإشعاع : العلاج بالإشعاع قد يجعل المرضى متعبين جدا ، خصوصا في الأسابيع الأولى بعد المعالجة. و الراحة مهمة هنا ، و لكن ينصح الأطباء بالإبقاء على قدر من النشاط وعدم الخمول . كذلك قد يصاب بعض الرجال بإسهال أو تبوّل متكرّر ومزعج أيضا. أما في حالة العلاج الإشعاعي الخارجي ، فيصاب الجلد في المنطقة المعالجة بإحمرار ، جفاّف ، و رطوبة . و العلاج الإشعاع الخارجي يمكن أن يسبّب فقدان الشعر أيضا في المنطقة المعالجة ، وهذا الفقدان قد يكون مؤقت أو دائم ، إعتمادا على جرعة الإشعاع. و كل أنواع العلاج الإشعاعي قد تسبّب عجزا جنسيا لبعض الرجال ، لكن في حالة العلاج الإشعاعي الداخلي ، يكون احتمال إتلاف الأعصاب التي تسيطر على الإنتصاب أقل منه في الإشعاع الخارجي . و على أية حال ، قد يسبّب العلاج بالإشعاع الداخلي سلسا بوليا مؤقتا. و الآثار الجانبية الطويلة الأجل من العلاج الإشعاعي الداخلي قليلة.

العلاج الهرموني : تعتمد الآثار الجانبية للعلاج الهرموني بشكل كبير على نوع العلاج المسخدم ، وقد تشمل : العجز الجنسي ، فقد الرغبة الجنسية ، الشعور بهًًٍُبات حرارة داخلية ، غثيان و تقيؤ ، اسهال ، نمو الثدي ، مشاكل في الكبد ( في حالة استخدام العلاج لفترات طويلة ) ، وضعف في العظام لدى المرضى المتقدمين في السن . وفي حالة الجمع بين أكثر من عقار ، فإن الأعراض الجانبية تكون أكثر .


ويقدم لنا الطب البديل مجموعة من العلاجات للوقاية من سرطان البروستات
والتهابها وتضخمها ، تتمثل بما يلي:


أولاً الأعشاب:
1 ملعقة طعام من بذور البرسيم (الجت) في قدح ماء مغلي وبعد ان يبرد ويصفى يُشرب نصف قدح ثلاث مرات يومياً.
2 ملعقة طعام من بذور الكتان وأخرى من بذور القرع وثالثة من خيوط الذرة في ثلاثة أقداح ماء مغلي وبعد ان يبرد بساعة ونصف يشرب قدح ثلاث مرات يومياً.
3 ملعقة طعام مطحون كل من بذور الكرفس والبقدونس والخس والخله والزعتر والبابنك مع ملعقتين طعام من بذور الكتان وخيوط الذرة تخلط ويؤخذ منها ملعقة طعام في قدح ماء مغلي وبعد ان يبرد ويصفى يشرب ثلاث مرات يومياً.
4 ملعقة كوب من أزهار اللاميون الأبيض مع أخرى من خيوط الذرة في قدح ماء مغلي وبعد ان يبرد ويصفى يشرب 2 3 قدح يومياً.
5 ملعقة طعام من ثمار التانبه مع ملعقة كوب من ذيل الحصان وأخرى من الكوبيه المشجرة في ثلاثة أقداح ماء مغلي وبعد ان يبرد ويصفى يشرب قدح ثلاث مرات يومياً.
6 ملعقة كوب من اكليل الجبل في قدح ماء مغلي وبعد ان يبرد ويصفى يشرب ثلاث ويكرر ثلاث مرات يومياً. ويمكن الاستعاضة عنها بجذور الثيل.
7 ملعقتا طعام من القريص في لتر ماء مغلي وبعد ان يبرد ويصفى يشرب نصف قدح ثلاث مرات يومياً. ويمكن الاستعاضة عنها بأزهار الاجاص.
8 ربع كيلو غرام من كل من قشور التفاح وأوراق الاجاص وعصى الذهب في لترين ماء ينقع مساءً إلى الصباح ويشرب نصف قدح ثلاث مرات يومياً.
9 ملعقتا طعام من سيقان ذنب الخيل وملعقة ونصف من خيوط الذرة في لترين ماء يغلى إلى ان يتبخر النصف ثم يضاف لها ملعقة طعام من جويسئه عطريه وأخرى من براعم العرعر ثم يبرد ويصفى ويشرب نصف قدح ثلاث مرات يومياً.
10 ملعقة طعام من مطحون كل من البابنك والقريص وبذور الكتان وبذور الجت والزعتر وأزهار الختمه. تخلط ويؤخذ منها ملعقة كوب في قدح ماء مغلي وبعد ان يبرد ويصفى يشرب ثلاث مرات يومياً.
11 تخلط كميات متساوية من اوراق الجت والمرمية وبذور الحلبة والشمر والبقدونس وثمار الجوري والفلفل الحار والنعناع والبابنك وورق التوت وقش الشوفان . وتؤخذ ملعقة كوب من الخليط في قدح ماء مغلي وبعد ان يبرد ويصفى يشرب 3 4 اقداح يومياً.
12 ملعقة كوب من كل من زيت الكتان وزيت الثوم وزيت السمك يوميا.
13 تخلط كميات متساوية من جذور الحوذان المر والجنسنغ . ويؤخذ منه ملعقة كوب في قدح ماء مغلي وبعد ان يبرد ويصفى يشرب ثلاث مرات يوميا.
14 تخلط كميات متساوية من جذور الحصى والاوراق الحنة وبهشية البحر وتؤخذ منه ملعقة كوب في قدح ماء مغلي ويصفى ويشرب ثلاثة اقداح يوميا.
ثانياً الغذاء:
1 الإكثار من تناول حب (بذور) القرع العناكي، ملعقتي طعام يومياً.
2 تناول ملعقة طعام من زيت السمسم يومياً.
3 تناول ملعقة طعام من عصير البصل مع نصف قدح ماء صباحاً والآخر مساء.
4الاكثار من تناول الفواكة والخضروات الورقية والمكسرات النيئة والفطر والعسل الاسود والحبوب والجزر والدجاج واسماك السالمون والماكريل والسردين والبطاطا الحلوة وبذور عباد الشمس والموز وفول الصويا والبقوليات الاخرى والرز والكريب فروت والطماطة.
5 تجنب اللحوم الحمراء والدهون ومنتجات الالبان الدسمة والحمضيات والتوابل والبهارات والفلفل والشاي والقهوة.
ثالثا: اللمس:
1 الضغط والتمسيد على خط طولي للسان، بواسطة ملعقة صغيرة او خافظ اللسان الخشبي، لنصف دقيقة3 4 مرات يومياً.
2 الضغط والتمسيد على نقاط الغدة النخامية في الراس واليدين و القدمين . نصف دقيقة لكل نقطة2 3مرات يوميا.
3 الضغط والتمسيد لنقاط البروستات، خلف الساق، لنصف دقيقة 23مرات يوميا.
4استحم بماء دافيء .
5تناول كثيراً من المياه الدافئة المعقمة.
  • 0
Carpe Diem- نحن لا نرى جيداً إلا بالقلب فالجوهري لا تراه العيون ( الأمير الصغير )- يا هذا البدوي تزود وأشرب ما شئت   فهذا آخر عهدك بالماء ( مظفر النواب )




عدد المتواجدون الآن فى الموضوع : 0

0 الأعضاء, 0 الزوار, 0 مجهولين