الانتقال الى المشاركة




مرحباُ بكم في منتدى الملحدين العرب

الحاد باق الى الابد!

صورة

خواطر عن حب جديد


  • من فضلك قم بتسجيل دخولك لتتمكن من الرد
عدد ردود الموضوع : 61

#1 Abu Lahab

 
Abu Lahab

    Advanced Member

  • الاعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 444 المشاركات
  • الموقع: أرض السعير
 

تاريخ المشاركة : 14 ديسمبر 2010 - 06:16 م

أتمنى من المراقب العتيد أن يبقي هذا الموضوع في هذه الساحة لأنه يتعلق بتعدد الزوجات والزنا والحجاب وغيره من قضايا علاقة الرجل بالمرأة

نعم، وبكل جدية وقعت في حب إمرأة جميلة وفذة ورائعة بعد زواج من إمرأة رائعة أخرى لا زلت أحبها وأكثر من ذلك أقدرها وأعبدها وأشعر بالإمتنان لأخلاصها وتفانيها في خدمة حبنا وزواجنا وأطفالنا. ولم أجد غيركم أعزائي الزملاء أن أعلن لكم أني أحبها أحبها أحبها وأحبها!

وليست هذه هي المرة الأولى في الثلاثين عام الماضية التي أقع فيها في حب إمرأة غير زوجتي والتي انتصرت فيها جميعا على نوازعي في خيانة ما عاهدتها عليه من أخلاص ووفاء يوم زواجنا ، وعدت في كل تلك المرات لزوجتي وأطفالي دون أن ألمس أي إمرأة أخرى. وبفخر وبدون شعور بأي ذنب لقناعتني أن الرجل بفطرته لا يملك قلبه، ولكنه يستطيع أن يثني نفسه عن التمادي في اتباع نوازعه وشهواته.

أثناء زواجي أحببت الكثير من النساء، وعلى سبيل المثال كانت هناك الغادة الصينية التي جمعت في كيانها الصغير إعصارا ثائرا من الجمال والفتوة والجنسية يستجديني بكلمات صريحة أن أطرحها أرضا في مكتبها لأمارس الحب معها. مشينا ذات ليلة عند نهاية "علاقتنا" نحو دورات المياه، وبعد أن انتهيت من قضاء حاجتي، أدركت من صوت تنحنهها أنها تنتظرني خارجا، فمكثت خلف باب المرحاض إلى أن سأمت هي من الأنتظار واقتنعت أني لن أخرج لها، وكان من المؤكد أني لو خرجت لافترسنا بعضا بنهم هائل. بعد أسبوع رأيتها تلف ذراعها حول رجل هندي ، نظرت إلي وابتسمت وكأنها تماحكني، للآن أتخيلها أحيانا وأنا أمارس الحب مع زوجتي.

هناك أيضا إحدى زميلاتي العربيات في العمل، والتي تحولت صداقتنا بسرعة إلى حب عذري متبادل واحترام عميق، ولكن دون البوح به صراحة ودون أن نلمس بعضا أبدا، ولو حتى عفويا في مدة زادت عن السنتين. عانقتها مرة في جملة من عانقت من أعضاء الشركة أثناء إحدى الحفلات، أي دون "خلوة غير شرعية"، ولكننا تظاهرنا بأننا نقوم بعناق بريئ خال من الشهوة، ولم أنجح في تظاهري ومن إحمرار وجهها عرفت أنها فشلت أيضا. بعد مدة من تركي للعمل معها، اتصلت بي تلفونيا وطلبت مني صراحة أن أواعدها في علاقة "يؤكل فيها الكتف"، فاعتذرت، وأنا على وشك البكاء قهرا، بالقول أنه بالرغم من حبي لها فإني لا أستطيع أن أخون عهدي لزوجتي ، وأهم من ذلك فإني لا أستطيع أن أخون أطفالي في علاقة مع أمرأة غير أمهم. بقينا أصدقاء بعدها، ولكنها رفضت في الفترة الأخيرة أن تجيب على أحدى رسائلي.

أذكر هذه العلاقات لأشير إلى أن الرجل، أي رجل، لا يملك إلا أن يقع في حب نساء غير زوجته، بغض النظر عن حبه وتعلقه العميق بها. وواضح أن هذا الوقوع في شرائك الحب ونشوته اللانهائية مشروط بتوفر القرب من الفتاة وإمكانية رؤية بعضا من جسمها والتفاعل معها، وعلى الأقل رؤية وجهها. وأحيانا يمكن (كما قال أحد الأصدقاء) أن يقع الرجل في حب إمرأة من صوتها ، ولكن هذا لم يحدث لي للآن.

والصحيح أنني في عملي الجديد، وفي وطني الجديد، والذي أسكنه بعيدا عن زوجتي وأولادي، لم أقع في حب أي إمرأة منقبة، مع أني أعتقد أن هذا ممكن إن حدث التفاعل عن طريق تلاقي العيون، وكم هي فاتنة هذه العيون التي تحاول من خلالها النساء المقموعات في عباياتهن السوداء أن يخرجن كل جمالهن.

أنا الآن في خوف شديد من أخرج عن وفائي لزوجتي والذي جهدت في الحفاظ عليه التزاما بالأخلاق التي تبنيتها، وتقيدا بالتزامي لأولادي وحبي الشديد لهم.

وحبيتي الجديدة لها وجه حورية ، وغمازات تشتعل عندما تبتسم بطفولية رائعة لتشعل نار درك جهنم الأسفل في رأسي. ولها، بالرغم من كهولتها، فتوة وعنفوان يمتزجان برقة وحنان يذكراني بحبيبات أيام الصبا. وهي قصيرة بين النساء، ولم تعطيني عبايتها السوداء القبيحة أي معلومات عن تقسيمات قامتها. وأؤكد لكم أنني للآن لم أبوح لها إما إشارة أو صراحة بحبي وهيامي بها، ومع أني أرجح أنها شعرت بإعجابي ، إلا أنها حتما لا تعلم أن حبها يغمرني من "رأسي حتى قدمي."

كنت قد افتخرت سابقا وفي هذا المنتدى أني وصلت حالة نضج مميزة في صغري عندما اقتنعت أنه بدلا من صيد العصافير ووضعها في الأقفاص كي أتمتع بتملكها، أن أستمتع بجمالها وزقزقتها وهي في حالتها الطليقة، وأقنعت نفسي عندها أن عشرة عصافير في اليد حتما أسوأ بشكل لا نهائي من عصفور حر على الشجرة. كانت هذه بالفعل مرحلة إنتقالية نوعية في تطلعي للحياة، وكان تطبيق نفس الفكرة فيما بعد على النساء ، أي أن أحبهن حبا عذريا والتمتع بجمالهن وأنوثتهن من بعد، والأمتناع عن التعرض لهن ومحاولة القفز بين سيقانهن، ما ساعدني في الحفاظ على ولائي الكامل لزوجتي الحبيبة وأطفالي. ولكني في حالة حبي الجديد هذه ، لم يجدني هذا التفلسف أو حتى ديوان مجنون ليلي شروى نقير. بدأت أضعف وأتوق أن أضع يدي حول هذه المرأة الفاتنة الرائعة وأن أتملكها كحبيبة أبدية لي ، وبدأ التردد في ذلك يؤثر على نفسيتي بسلبية كبيرة، وعلى أدائي في عملي بشكل كبير.

في كل يوم تجدني أتجول دون لا وعي باتجاه مكان عملها بالرغم عن بعده عن موقع مكتبي، أفتح الأبواب وأنا أتمنى أن أراها قادمة نحوي من الجهة المقابلة، أصعد الأدراج وأنا أتخيل أنها نازلة نحوي، وكلما فتح المصعد أمني نفسي أنها ستخرج منه بطلعتها البهية حتى أكحل عيني بمرآها. أقوم كل يوم باختراع خسيس لمراسلتها بشؤون العمل، أو الأجتماع بها، وأجلس في سيارة النقل في كل مساء وأنا أتمنى أن أراها خارجة لسيارتها. اليوم لم أسعد برؤياها، وحالة انقباضي الآن في بيتي أثناء كتابة هذه الأسطر مؤلمة وقاتمة، بالرغم من كأس المدام الأحمر الذي أتجرعة وأنا أتمني لو شاركتني هي فيه.

حالتي المزرية التي أعاني منها تشمل شعوري الشديد بالذنب نحو زوجتي وأطفالي، شوقي الشديد لحبيبتي ، وحيرتي في أمري، وخجلي من نفاقي وأنا صاحب المقالات والمواقف الفكرية "الصارمة" في مؤازرتي للمرأة ووجوب وفاء الزوج لها. وكل هذه العوامل تنتج في نفسي شعور بالغثيان والحرقة وقصور في النفس والتنفس،  تلازمني صورتها في المنام وعند الصحو. يمتزج هذا الشعور بالذنب والنفاق مع شعور رائع منعش بأني حي وكأني متصل ومتوحد بالآلهة التي تكلم عنها الصوفيون وغيرهم من النساك والعابدين. وبين الشعور بالذنب والشعور بالحيوية والسعادة وفي قلب وعقل واحد يحدث العذاب والحيرة اللانهئيين والذان أعاني منهما الآن.
أكتب لكم زملائي الأعزاء لأن حبي الذي أعاني هدني وأشعل في رأسي قضايا كنت أظن أني توصلت فيها إلى حالة اليقين. ومن هذه القضايا

1- هل أصارح هذه المرأة الفاتنة الرقيقة الجنسية الرائعة ، وبأي مقاس، بغرقي المستسلم في حبي لها؟ أليست هذه المصارحة منافية لكل ما التزمت به للآن في كل حياتي من وجوب الإلتزام بالوفاء؟

2- وفرضا أن هذه المرأة قابلتني حبا بحب، هل "أزني" بها وأعرضها لخطر الفضيحة وحتى خطر الموت، أم هل أتزوجها إما مسيارا وإما زواجا علنا؟

3- هل لزواج المسيار منطق صحيح ودور مفيد في مجتمعاتنا المحافظة؟

4- كيف سيكون رأي أولادي إن أنا أعلنت حبي لها وخنت ولائي لهم ولأمهم؟

5- كيف سيكون رأي رفاق الهم والدرب ؟ هل سيحرقوني بتهم النفاق والأنانية؟

6- أليس في رأي المسلمين عن ضرورة حجب النساء وفصلهن عن الرجال بعض من صحة ، وأن الإختلاط يعرض الجسم للهزال والروح للعذاب؟ مع العلم أني الآن أدركت جيدا معنى "الفتنة" التي عنها يتكلمون.

7- ما يشككنني في نفسي أن الحبيبة (كم هو جميل ومخدر أن أتكلم عنها هكذا) عانت مؤخرا من مشكلة طلاق هزتها هزا عنيفا وأبعدتها عن أولادها، فأثر ذلك على فتوتها وعنفوانها وثقتها بنفسها بشكل كبير، فهل مصارحتي لها ستكون محاولة إستغلال لأمرأة عربية رائعة أجدها في وضع ضعيف وبائس؟ أم أن إعلاني لها عن حبي لها سيؤثر فيها إيجابيا وسيعيد لها ثقتها بنفسها؟ هل أمني نفسي بهذا الرأي كتبرير لخيانة زوجتي الحبيبة؟

8- هل أن النقاب يوفر على الجنسين الكثير من المشاكل العاطفية والكثير من المعاناة ويحمي الأسر من التمزق ؟

9- ستلقي فتاتي في الغد محاضرة في مكان العمل، وستكون هذه فرصة رائعة ولكن خبيثة لإشباع عيني برؤيتها ، فهل سيعتبر هذا نوعا من التحرش الجنسي؟ وإن كان الأمر كذلك، فهل يستحسن فصل الرجال عن النساء في الجامعات وأماكن الدراسة؟

10- القضية الأساسية هنا هي ليست الخوف من الوقوع في خطيئة الزنا ، فأنا أعتقد أن الجنس مشروع ما دام يحدث برضا الطرفين سواء أكانا في حب أم أنهما يمارساه كرياضة بدنية، ولكن القضية التي تعذبني هي خيانة زوجتي وأطفالي والضرر الشديد الذي سيحل بهم إن أنا تخليت عنهم. فهل إن وفقت للوصل معها سرا أكون قد حميت أسرتي من الضرر مع إسعاد نفسي بتحقيق حبي لها؟

أتخيل نفسي جالس تحت قدميا ألقي لها قصيدة محمود : عيونك شوكة في القلب ... ولكن أين أنا من ذلك؟

أرجو النصيحة والتعليق، وسأتبع هذه السطور بتطورات الوضع.

  • 0
ذاهب لأوبخ الريح التي أسقطت أزهار الكرز - هايكو ياباني
http://abulahab.blogspot.com [email protected]

#2 Yousif

 
Yousif

    Advanced Member

  • الاشراف
  • 2,305 المشاركات
 

تاريخ المشاركة : 14 ديسمبر 2010 - 09:40 م

الزميل الكبير والرائع ابو لهب تحية ..
موضوعك مهم لاننا كشرقيون نمر بهذه الحالة في وقت ما من اعمارنا ..
لي عودة للموضوع قريبا ..

( ملاحظة : اعتقد ان نقل الموضوع لساحة الحوار المنوع سيكون مفيد لك ولباقي الاعضاء لان الموضوع هناك سيلاقي صدى اكبر واراء اكثر  8-) )
  • 0
كلما ارتفعت مأذنهم .. خفتت اصوات الجياع
صورة
مـدونـتـي

#3 Abu Lahab

 
Abu Lahab

    Advanced Member

  • الاعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 444 المشاركات
  • الموقع: أرض السعير
 

تاريخ المشاركة : 15 ديسمبر 2010 - 02:38 م

العزيز يوسف:  8-)

ليس عندي أي ممناعة أو إحتجاج أن تضع الموضوع أينما شئت.

أطيب التحيات
عبد العزى
  • 0
ذاهب لأوبخ الريح التي أسقطت أزهار الكرز - هايكو ياباني
http://abulahab.blogspot.com [email protected]

#4 متأملة

 
متأملة

    Advanced Member

  • الاعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 771 المشاركات
 

تاريخ المشاركة : 15 ديسمبر 2010 - 03:11 م


يقال ان الرجل لا تكفيه امرأة واحدة مهما قدمت له هذ المرأة.. وانا بدأت أصدق هذه المقولة..
ولكن في رأيي الحب الحقيقي لواحدة ولواحد أيضا وإن حدث (ولا يجب ان يحدث وإلا لم يعد حبا حقيقيا) بينهما تجاوزات فذلك مجرد تغيير استايل :smile2:
اذن ان لم يتزوج اثنان عن حب حقيقي فتلك الطامة الكبرى إن ظهر هذا الحب الحقيقي لأحد الطرفين

الزميل المحترم ليتني استطيع تقديم حل ولكن حالتك معقدة انت تحب زوجتك وتحب أولادكما ومخلص لهم رغم الاغراءات وهذا جزء احييك عليه يا سيد ابولهب 8-) 8-) 8-) لكن المرء لا يملك قلبه رجلا كان او امرأة :dontknow: أو لعلها الرغبة في التغيير فقط
فيظل المرء يعيش بين نارين نار الشعور بالذنب نحو الزوجة ونار الحب الضائع..
ولكن صدقني ذنب الخيانة أبلغ.. انا كامرأة أفضل ان يصارحني زوجي على أن يخونني ولو كان عندي اولاد..

لابد ان الحل الاسلامي متوافق مع فطرة الرجل ولكن ماذا عن مشاعر المرأة ماذا ستكون ردة فعلها كيف يتم التوفيق بين هذا وذاك..
اما مسألة فصل الرجال عن النساء ففكرة لا معنى لها لا تولد الا الكبت والامراض الشاذة الحب لا قوانين له وليس تغليف النساء هو الحل

لابد ان اخواننا المسلمين سيهبون قائلييين هاا الله سبحانه وتعالى اعلم بخفايا وقدرة الرجل لذلك شرع له مثنى وثلاث ورباع.. :ekk:

تحياتي 8-)


  • 0
الصمت والجليد

#5 Yousif

 
Yousif

    Advanced Member

  • الاشراف
  • 2,305 المشاركات
 

تاريخ المشاركة : 15 ديسمبر 2010 - 03:20 م

في مقولة للشاعر العراقي الرائع عدنان الصائغ يقول فيها :
من شارع الى شارع
ومن امراة الى اخرى
امشي قاطعا حياتي سيرا على الاحلام ..

المراة بالنسبة لنا هي حلم نطارده وحينما نحصل عليه نسعى لحلم جديد ..
ودائما المراة التي لا نحصل عليها ستكون هي الباقية في القلب والذكريات
  • 0
كلما ارتفعت مأذنهم .. خفتت اصوات الجياع
صورة
مـدونـتـي

#6 zoro22

 
zoro22

    Advanced Member

  • الاعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 4,518 المشاركات
  • الموقع: الاردن
 

تاريخ المشاركة : 15 ديسمبر 2010 - 04:39 م

مرحبا أبو لهب .... لله مأروع جهنم بك و ما أوحشها بدونك ..

إن تنقلك بين النساء باحثا عن حب كما أسلفت حضرتك و عدم إقامتك لعلاقة جديدة احتراما فقط لمبادءك و ليس من أجل زوجتك ... يدل على وجود فتور واضح بينك و بين زوجتك و عدم تواصل أو إكتشاف خطأ ما قد تم في زواجكما .. أو إنها تبدلت عليك و أورثتك وحشة مؤلمة ...

لا أدري و لكن هناك شيء في علاقتك أنت و زوجتك ... و ما تسميه وفاء لها و لأولادك إنما هو وفاء لمبادءك ليس إلا و صراع معها داخلك  .

تحياتي  8-) 8-)

  • 0
        أين أجد من يفوقني جــحــودا لأستمتع بتعــــاليـــــمه ..
 لا تقرؤوا القرآن على قبري فإني أريد أن أموت وثنيـــــــــــا شريفـــــــــا
          لتزدادوا كفرا زورونا على 
http://www.youtube.com/user/el7adTv

#7 BLUE EYES

 
BLUE EYES

    Advanced Member

  • الاعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 4,890 المشاركات
  • الموقع: U S A
 

تاريخ المشاركة : 15 ديسمبر 2010 - 04:46 م



لو فتح الحوار ومناقشة في موضوع النساء المتزوجات وبعد عدة سنوات من الزواج

هل يكفيكي الان هذا الرجل فقط؟

الا تتمنين ان تغيريه بأخر وبرجل جديد ؟

هل قابلتي رجل في سنوات زواجك وتمنيتي أن يكون بدل زوجك؟

هل وصل الاعجاب برجل ما الى حد الحب؟ أو حتى الخيانة ..

من الاجوبة سوف نعرف أن كانوا كليهما يمتلكان نفس الشيئ في كل شيئ

8-)

  • 0
أحبــــــك .....فأنت الحي الذي لا يموت في داخلي .
أحبــــــك .....أحبك... لأن قلبي لم يعد يتسع لسواك.

#8 Abu Lahab

 
Abu Lahab

    Advanced Member

  • الاعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 444 المشاركات
  • الموقع: أرض السعير
 

تاريخ المشاركة : 16 ديسمبر 2010 - 12:50 ص

الزميلات/الزملاء: متأملة، Yousif, Zoro22, BLUE EYES: 8-)
أشكركم جميعا على التعليق، وأرجو أن تغفروا لي الأجابة لتعليقاتكم معا.

أولا أحب أن أعبر عن عميق إمتناني لردودكم، وأؤكد أن هذا العرفان ليس من قبيل المجاملة الروتينية، ولكنه يأتي من نفسي التي كاد الغرور أن يسكنها بسبب فكري الفلسلفي والمهني والذي كنت أظنه يضعني فوق الآخرين ، وعندما أرجعتني إمرأة، وأي أمرأة هي، إلى الأرض ببساطتها وتواضعها، أخذت أتخبط كما ترون، لا أدري أين أقف وكيف أفكر ومع من أتكلم غيركم أبث لكم همومي عن عائلتي التي تجذبني نحو الحضيض، وحبي لها الذي يرفع بي إلى ما فوق النجوم.

أشكركم أيضا على الكلمات اللطيفة والمشجعة والتي تعني الكثير في محنتي المرة والحلوة في نفس الوقت.

نعم أخت متأملة، فالرجل ، أي رجل لا بد واقع في حب أمرأة غير زوجته، وأعلم ذلك من أصدقائي الذين استفتيهم عبر السنين. أما النساء، فأترككن لمصارحتنا بذلك، ولكني كنت قد قرأت في زمن سحيق، أن تطور الإنسان عبر التاريخ جعل غريزة الرجل تميل بقوة إلى التعدد وذلك لنشر جيناته في أكبر عدد من النساء، أما النساء فتطورن للتشبث بالرجل الواحد حتى يحميهن أثناء فترة إعاقة الحمل والوضع والولادة، ثم أثناء فترة العناية بالأطفال وتربيتهم. ونرى هذا في قطعان الحيوانات الإجتماعية وعلى كافة المستويات، فكلها تعدد بأن يكون هناك ذكر الألفا، وتتبعه كل الإناث.

وإن سلمنا بهذا، وسلمنا أن عقلنا يرفعنا عن تصرف الحيوانات الغريزي ، وهذا في إعتقادي جزء من عملية تطورنا البطيئة نحو إنسان أفضل، فإن السؤال هو كيف نتعامل مع هذه الغريزة التعددية في مجتمعاتنا. وهناك النموذج الإسلامي، الذي يقمع المرأة ويجبرها على القبول بالتعدد: أربعة زوجات وعدد غير مقيد من الجواري. وهناك النموذج الغربي الكاثوليكي (وأمثاله) والذي يمنع التعدد ويجبر الكثير من الرجال على التعدد من خلف ظهور زوجاتهم.

بالنسبة لي فقد حسمت رأيي منذ زمن أن النموذج الغربي هو الأفضل، لأنه يسير بنا إلى زمن مستقبلي بعيد (بالطبع بعيد جدا بحيث لا يعنينا في حياتنا الشخصية) يقنع الرجل فيه بزوجة واحدة ، أو إلى نموذج يختفي فيه الزواج. وقناعتي تنبع من رؤية أن المرأة تحفظ جل حقوقها في النموذج الغربي، بينما قد تخسر ثلاثة أرباع حقوقها المادية في حالة تزوج الرجل من أربعة زوجات وكل حقوقها المعنوية. الخاسر الأكبر في كلتا الحالتين هم الأطفال، خصوصا الأطفال حديثي السن، وعندي من هؤلاء إثنين إحدهم ستة سنوات والآخر ثمانية سنوات.

ما يؤلمني هو أني كنت من أشد الناس عدواة للتعدد، ومن باب وقعه الشديد على الأطفال بحيث يحطم حياتهم، وأقول ذلك من خبرة شخصية، ومن دراسة للتاريخ.  والآن أجدني أحاول أن أتفهم هذا التشريع البائس لأنه يتوافق مع مصلحتي.

وتبعا لملاحظة العزيز زورو 22 النافذة والصائبة، فإن العامل الأكبر في حيرتي وترددي وتخبطي في حبي لهذه المرأة ( وأي إمرأة هي؟  ) يتمحور حول خيانتي لأطفالي. وقد كلمني قبل قليل أصغرهم على الهاتف وأنا أكتب هذه السطور، ولكم أن تتصوروا الغثيان والخجل الذي أصابني. وأخذ هو يقول "مالك يا بابا" فقلت له أني أشعر بالتعب الشديد. فهذا الخوف على أطفالي حقيقي ويحطمني.

ولكن بالرغم من وعيي بشدة حبي لأطفالي، وجموحي للوفاء بعهدي لزوجتي إمتنانا لكل تضحياتها من أجلي ، فإني لا أستطيع مقاومة حب هذه المرأة. لقد أخذت أفكر الآن بأن تشخيص أحد الرفاق القدماء والذي قدمه في منتدى اللادينيي صحيح، وكان تشخيصه أني أعاني من مرض نفسي، وأن علي أن ألجأ لأحد الأطباء للمعالجة. قد أقوم بذلك، ولكني أيضا أفكر أنه إن كان المرض النفسي ، أي حبها، يجلب هذه السعادة وهذه الحياة، فلمذا أسعى لأطلب الشفاء منه؟ لمذا لا أجعله ينخر في جسمي حتى العظام، وفي دماغي حتى آخر نيورون؟

تخبط في تخبط وحيرة ما بعدها حيرة، ولكن هناك يقينين: حبي لأطفالي وعهدي لهم ولزوجتي، يقابله إنبعاث الحياة في جسدي ونفسي من جديد.

أطيب التحيات لأغلى الزملاء
عبد العزى


  • 0
ذاهب لأوبخ الريح التي أسقطت أزهار الكرز - هايكو ياباني
http://abulahab.blogspot.com [email protected]

#9 رنا

 
رنا

    Advanced Member

  • الاعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 1,122 المشاركات
  • الموقع: .U.S.A
 

تاريخ المشاركة : 16 ديسمبر 2010 - 01:46 ص

عزيزي أبو لهب..

يقول الدكتور محمد المهدي (رئيس قسم الطب النفسي في إحدى جامعات مصر) في مقالة له: "تعددية الرجل (مقابل أحادية المرأة): التعددية في الرجل مرتبطة بتكوين بيولوجي ونفسي واجتماعي؛ فالرجل لديه ميل للارتباط العاطفي وربما الجنسي أكثر من المرأة، وهذا لا يعني في كل الأحوال أنه سيستجيب لهذا الميل؛ فالرجل الناضج الرزين يضع أمورا كثيرة في الاعتبار قبل الاستجابة لإشباع حاجاته البيولوجية والنفسية، وربما يكمن خلف هذه الطبيعة التعددية طول سنوات قدرة الرجل العاطفية والجنسية مقارنة بالمرأة حيث لا يوجد سن يأس للرجل، ولا يوجد وقت يتوقف فيه إفراز هرمونات الذكورة ولا يوجد وقت تتوقف فيه قدرته على الحب والجنس، وإن كانت هذه الوظائف تضعف تدريجيا مع السن ولكنها تبقى لمراحل متقدمة جدا من عمره، وهذا عكس المرأة التي ترتبط وظيفة الحب والجنس لديها بالحمل والولادة والاندماج العميق في تربية أطفالها، ثم انقطاع الدورة في سن معينة (مبكرة نسبيا)، وهبوط هرمونات الأنوثة في هذه السن مع تغيرات بيولوجية ملحوظة.

هذا الموقف يجعل المرأة -السوية- أكثر ميلا لأحادية العلاقة كي تضمن استقرارا تتمكن فيه من رعاية أطفالها، إضافة إلى تقلبات حياتها البيولوجية والتي تستدعي وجود راع ثابت ومستقر يواكب مراحل حياتها ويتحملها حين تفقد بعض وظائفها.

وربما يقول قائل: وما تفسيرك للبغاء في النساء، وهو سلوك جنسي تعددي وأيضا الخائنات من الزوجات؟ والرد على ذلك هو أننا نتكلم عن القواعد في المرأة السوية، أما المرأة البغي والمرأة الخائنة فلكل واحدة منهما تركيبتها النفسية التي تجعلها في عداد الاستثناءات التي تثبت القاعدة ولا تنفيها."


والمزيد من تحليلات الطب النفسي هنا ووجهة النظر الغنية جداً حول الموضوع في نفس المقالة، مع تمنياتي لك بالاستقرار الزوجي والعاطفي دوماً لأن الأسرة عموماً هي أغلى محطة وأهم حصن في حياة الإنسان مهما تعددت العلاقات العابرة التي قد يخيل لصاحبها أن كلاً منها هي الحب الضائع المنشود، وهذه هي القاعدة دوناً عن الاستثناء الذي قد يقع في حالات معينة.

تــحــيــاتــي.


  • 0

#10 د.أبو المكارم

 
د.أبو المكارم

    Advanced Member

  • الاعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 834 المشاركات
 

تاريخ المشاركة : 16 ديسمبر 2010 - 05:03 ص

هناك مثل بلدي يقول: المال السايب يعلم السرقة
وأقول للأخ الكريم:
كونك ترضى- مجرد رضى- لنفسك أن تعجب بأنثى غير زوجتك فهذا كاف ليبدأ قلبك وغريزتك في العمل لتلبية شهوتك فيها.
وغيرك من الرجال يتعاملون مع الكثير من النساء وهم يغلقون على أنفسهم باب العلاقة مع الجنس الآخر,ولهذا فتعاملهم هادئ ,ولا يشعرون بنزاع نفسي داخلهم.
وكان دور الدين هو بث الوازع القلبي في صورة الخوف من الله ومن الحساب يوم القيامة, ولكنه أيضاً فرض العقوبة على من تسول له نفسه الاعتداء على أعراض الآخرين.
أسألك: إذا كنت في بلد عربي, ويحكمون على من يتحرش - مجرد التحرش- بإمرأة بالقتل, ويحكمون على أي إمرأة تبدي أي نوع من الإغراء أوالخضوع بالقول أوبالحركات لرجل بالقتل أيضاً, فهل كنت ستجد في نفسك هذا الوجد والهيام, والميل لإقامة مثل هذه العلاقات؟.
تعجبت من أن سبب امتناعك عن الزنا هواحترامك للعلاقة الزوجية, وليس لكراهيتك أن تفعل ما تكرهه لنفسك, من أن تعرف أن أختك أو ابنتك أو أمك قد أقامت علاقة جنسية مع رجل أعجبها ولا يحل لها.
ومازال النقاش مفتوحاً.

  • 0

#11 zakory

 
zakory

    Advanced Member

  • الاعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 5,627 المشاركات
 

تاريخ المشاركة : 16 ديسمبر 2010 - 05:48 ص

الغالي ابو لهب ....صلي على هبل ...واذكر زيوس . :-? :-? :-? :-? 8-) 8-) 8-) 8-)

زوجتك ام اولادك ....واولادك...هم الخير والبركة ....حاول ان تمنح كل الحب والعشق والهيام لزوجتك حبيبتك الحقيقية

ولن تندم...فقانون الحياة ان لكل فعل رد فعل . .....كن جميلا مع زوجتك تكون زوجتك اجمل ...وكن شمسا تصبح زوجتك

قمرا .... :-? :-? :-? :-? 8-) 8-) 8-) 8-)



  • 0

#12 البَحّار

 
البَحّار

    Advanced Member

  • الاعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 2,087 المشاركات
 

تاريخ المشاركة : 16 ديسمبر 2010 - 06:11 ص


الصديق الجميل  أبو لهب  :-x
متابع أنا لك هنا وفي منتدى اللادينيين ... حول الموضوع نفسه ...

لي رأي حتما !! , ولكن أخبئه للوقت المناسب .
8-)
  • 0

#13 Abu Lahab

 
Abu Lahab

    Advanced Member

  • الاعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 444 المشاركات
  • الموقع: أرض السعير
 

تاريخ المشاركة : 16 ديسمبر 2010 - 08:08 ص

العزيزة رنا  8-):

أعتقد أننا متفقين أن للرجل نزعة تعددية فلا داعي لنقاش هذا الموضوع وأشكرك على التفسير والرابط. 8-)

بالنسبة للإستقرار الأسري فهو أشد ما يشغل بالي ويكمح من جماحي في استنفار كل طاقاتي في سبيل نيل محبتها والوصال معها. أما "الأستقرار العاطفي" ، فقد وضع الرفيق زورو22 بفطنة فذة يده على المشكلة. فإمرأتي كانت جميلة جدا، أخذتها من بين صف طويل من الخطاب، وكانت ولا تزال متفانية جدا في حبها لي، ولكنها للأسف، لا تتطابق معي فكريا من بعيد أو قريب، والأصح أن أقول أنها إمرأة بسيطة غير مثقفة ، وتتميز بماديتها الكبيرة وعدم روحانيتها.  وقد تنبهت لهذا باكرا في زواجنا ، ولكن ولادة طفلي الأول نزع من عقلي أي وساوس في تركي لها. الآن، وأنا في الخمسينيات من عمري أعيش بعيدا عنها سواء جغرافيا أم عاطفيا وفكريا، وعندما نتكلم في الهاتف فلا يتجاوز كلامنا أخبار الأولاد وأحيانا نتكلف بعضا من كلام الحب والكلام الجنسي الخالي من أي عاطفة حقيقية، على الأقل من جانبي. والحقيقة أن سفري بعيدا إلى عملي الجديد قد ساعد جدا في الحفاظ على زواجي منها لأنه كان واضحا لي ولأطفالي أن بقائنا معا قبيل فترة مغادرتي كان سيؤدي إلى الإنفصال أو الطلاق، وكم بكى ولدي الأوسط وهو يقول أني سأطلق أمه بعد شجاراتنا المتعددة والتي أدت إلى تدهور صحتي.

وكثيرا ما أشعر أن مدونتي ونشاطي في نقض الفكر الإسلامي يعد خيانة لها لأنها لا تعلم عنه شئ إطلاقا، ولكن بنفس الوقت فإن هذا يعطي صورة عن علاقتي الفكرية والأيديولوجية معها.

إذن يبدو أن أن تعلقي بهذه المرأة ليس عارضا، وأنه ليس "فتنة صيف ثم تنجلي." لقد قابلتها منذ سنتين وكانت مقابلتي الأولى بها هيام من أول نظرة، ولكنها كانت عندها متزوجة، وتعذبت بعدها وأنا أشاهد عذابها بصمت أثناء فترة طلاقها ، ولم يكن لي إلا هذا الصمت في المجتمع المحافظ الذي أعيش.

أعلم جيدا أن أولوياتي الآن يجب أن تكون أطفالي، ثم أطفالي، ثم أطفالي، ولكن هذا لا يعني ألا أحبها، وألا أتعذب وأسكر بعذاب هذا الحب.

أطيب تحياتي
عبد العزى
  • 0
ذاهب لأوبخ الريح التي أسقطت أزهار الكرز - هايكو ياباني
http://abulahab.blogspot.com [email protected]

#14 Abu Lahab

 
Abu Lahab

    Advanced Member

  • الاعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 444 المشاركات
  • الموقع: أرض السعير
 

تاريخ المشاركة : 16 ديسمبر 2010 - 08:54 ص

هناك مثل بلدي يقول: المال السايب يعلم السرقة

لا يوجد هناك مالا سائبا أخي الكريم د. أبو المكارم. ففتاتي وحبيبة قلبي ووجداني من أكرم العائلات ومن أكثرها محافظة، ولكنهاشخصيا ليبرالية التوجه كما أحكم من تصرفاتها وكلامي معها. وهي ليست مالا ولكنها إنسانة جميلة وعاقلة ورائعة.

كونك ترضى- مجرد رضى- لنفسك أن تعجب بأنثى غير زوجتك فهذا كاف ليبدأ قلبك وغريزتك في العمل لتلبية شهوتك فيها.
وغيرك من الرجال يتعاملون مع الكثير من النساء وهم يغلقون على أنفسهم باب العلاقة مع الجنس الآخر,ولهذا فتعاملهم هادئ ,ولا يشعرون بنزاع نفسي داخلهم.

سؤالي هو كيف إذن يعجب الرجال المسلمون المعددون؟ هل يتزوجون "إناثهم" كفروج إضافية لحمية لإرضاء شهواتهم؟ يا أخي الدكتور لقد أحاط المسلمون المرأة بأسوار عالية من المادة والدين، ولكنهم لم يتمكنوا أبدا أن يمنعوا تفشي الجنس الرخيص بينهم. والموضوع هنا ليس أني رضيت باختياري أن أقع في حب هذه المرأة العربية الرائعة والمدهشة ، ولكنها هي وقعت علي بجبروت جمالها ورقتها ولطفها ونبلها فلم أتملك لها ردا. صدقني أني خجول جدا في تعاملي مع كافة النساء، وتجدني أشد غضا لطرفي من أغلب المتدينيين، إحتراما، وربما خشية على نفسي من الوقوع في حبهن. ولكن تفاعلي مع هذه المرأة جاء بحكم دورها في مجال عملي ولم يكن هناك مجال لعدم اللقاء، وكم هربت من مسارها هلعا من وتمنعا من الوقوع في حبها. وأصدقك القول أنها لا تدري من أمري شيئا ، فهي مشغولة البال جدا بأمر طلاقها وعملها.

وكان دور الدين هو بث الوازع القلبي في صورة الخوف من الله ومن الحساب يوم القيامة, ولكنه أيضاً فرض العقوبة على من تسول له نفسه الاعتداء على أعراض الآخرين.

هذه عودة للكلام في مصدر الأخلاق وهل يمكن أن يكون الإنسان خلوقا ذاتيا ، أو أن تمسكه بالأخلاق يجب يصدر من خوف من العقاب البدني والروحي. بالنسبة لي فإني مرتاح كل الإرتياح عن حسن أخلاقي ، وفخور جدا أنها ذاتية ولا تنبع من خوف من جهنم أو من العذاب تحت السياط والنار والتنكيل بالمقامع الحديدية.
وأين تراني يا عزيزي اعتديت على أعراض الآخرين، وكيف يكون الحب ، الحب يا عزيزي، خوضا في عرضها وأنا أتوق أن أمنح لحظة واحدة للركوع أمامها وعبادتها؟ وأقول هذا دون نفاق، لأن أخواتي كن يعرفنني في كل مرة على أحبائهن من الرجال. ولو كانت عندي بنت لباركت لها كل حب ، بالطبع مع تقديم النصيحة في مناقب الحبيب ومناسبته لها.
مقولتك هنا تأتي من أن وقوع الفتاة في الحب هو خروج عن الشرف الرفيع، ويبدو أن المسلمين يفضلوا أن تتزوج فتياتهم عن بغض بدلا عن حب، هدانا الله وإياك يا دكتورنا العزيز

أسألك: إذا كنت في بلد عربي, ويحكمون على من يتحرش - مجرد التحرش- بإمرأة بالقتل, ويحكمون على أي إمرأة تبدي أي نوع من الإغراء أوالخضوع بالقول أوبالحركات لرجل بالقتل أيضاً, فهل كنت ستجد في نفسك هذا الوجد والهيام, والميل لإقامة مثل هذه العلاقات؟.

يبدو أنك لم تقرأ مقالتي الأولى بعناية ، وواضح فيها أني أعيش في مثل البلد الذي تصف. وهنا أقول أن مما يمنعني من المثول بين يديها وإعلان حبي لها هو خوفي القاتل من اقتران سمعتها بي (إن اتفقنا) إن اكتشف أمري.

تعجبت من أن سبب امتناعك عن الزنا هواحترامك للعلاقة الزوجية, وليس لكراهيتك أن تفعل ما تكرهه لنفسك, من أن تعرف أن أختك أو ابنتك أو أمك قد أقامت علاقة جنسية مع رجل أعجبها ولا يحل لها.

إن كنت تتعجب، فما سبب وجودنا هنا إذن؟ كلادينيين لنا نظرة غير نظرتكم للجنس، فأنتم تمارسونه بعد أن تكتبوا عقدا يكبل حياة الفتاة ويجعلها ملك لكم ويمحيها من الوجود، ونحن نمارسه كتعبير عن حب روحي بطريقة مادية، ولكل منا خياره ، وأنا أختار الحب ومعانته على قمع إنسان آخر.

ومازال النقاش مفتوحاً.


أهلا وسهلا ومرحبا بك دائما ما دمت تكتب بعضا من الجمل المفيدة بدلا من ديدنك في كتابة الجمل القصيرة المصممة  فقط لإستدراجنا للكتابة

أطيب التحيات
عبد العزى
  • 0
ذاهب لأوبخ الريح التي أسقطت أزهار الكرز - هايكو ياباني
http://abulahab.blogspot.com [email protected]

#15 Abu Lahab

 
Abu Lahab

    Advanced Member

  • الاعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 444 المشاركات
  • الموقع: أرض السعير
 

تاريخ المشاركة : 16 ديسمبر 2010 - 09:17 ص

الغالي ابو لهب ....صلي على هبل ...واذكر زيوس . :-? :-? :-? :-? 8-) 8-) 8-) 8-)

زوجتك ام اولادك ....واولادك...هم الخير والبركة ....حاول ان تمنح كل الحب والعشق والهيام لزوجتك حبيبتك الحقيقية

ولن تندم...فقانون الحياة ان لكل فعل رد فعل . .....كن جميلا مع زوجتك تكون زوجتك اجمل ...وكن شمسا تصبح زوجتك

قمرا .... :-? :-? :-? :-? 8-) 8-) 8-) 8-)


الحبيبين zakory:  8-) 8-) والبحار:  8-) 8-)

من ناحية عقلانية هذا ما أرجو أن أوفق إليه، ولكني أشعر بكل كياني أن حبي لها يمثل تجربة روحانية أرتعد أن تفلت من بين يدي. وللأسف فإن الحب أبعد ما يكون عن العقلانية.

سأحاول بهدوء أن أتداوى من حبها، بالدنو منها علني أمل، أو بالبعد منها عل وجدي لها يجف (مع الإعتذار للشاعر **) وأنا أحاول جهدي، ولكني قلق جدا هذه المرة، لأني بالفعل مفتون بها ، وطيفها لا يفارق مخيلتي في أي لحظة ، وفي أي شيئ أقوم به. بالفعل عجيب أمرنا، وعجيب أمر هذا الحب الذي يقضي على أي عقلانية مهما جاهدنا في بنائها وصيانتها.
بالمقابل، فالإستسلام للحب والتمتع به يعيدني الآن إلى أيام الصبا، وحلاوة الشباب وعنفوانه، وأشعر بالبكاء ، لا بل أبكي إن تخيلت أني قد تناسيت حبها. كم هي رائعة يا عزيزي zakory والبحار، وكم هي جميلة ورقيقة ونبيلة وكم اتمنى لو أريتكم صورها من موقعها على الفيسبوك، ولكن هذا بالطبع من المحال.

في قصة سعيد أبو النحس المتشائل ، يخذل المتشائل نفسه عندما فتحت له يعاد باب غرفتها أثناء مبيتها في بيته ويخاف أن يتجاوب مع دعوتها، وعندما تعود إبنتها لزيارته بعد عشرين عاما، تسأله هل قبلت والدتي في المرة الأولى فيقول لا، فتقول له "راحت عليك هذه المرة أيضا". وأنا أعاني أنني إن لم أكلمها فإني سأخذل نفسي وحياتي كما فعل سعيد.

أطيب التحيات وبالغ الإمتنان وخالص المحبة
عبد العزى

**
وقد زعموا أن المحب إذا دنى .... يمل وأن النأي يشفي من الوجد
بكل تداوينا فلم يشف ما بنا ...... على أن قرب الدار خير من البعد
  • 0
ذاهب لأوبخ الريح التي أسقطت أزهار الكرز - هايكو ياباني
http://abulahab.blogspot.com [email protected]

#16 ماريا

 
ماريا

    Advanced Member

  • الاعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 204 المشاركات
 

تاريخ المشاركة : 16 ديسمبر 2010 - 09:51 ص

حبك الحقيقي لزوجتك وأطفالك وماتعانيه الآن مجرد رغبة تجاه هذه المرأة وصدقني فور حصولك عليها ستندم اشد الندم لأنك فى نفس اللحظة ستدرك

قيمة زوجتك وفى هذه الحالة ستكون خنت الزوجة وجرحت من تتوهم بأنك تحبها شهوة التجديد ماهى الا شهوة الموت !

صباحك :-x
  • 0
قولي يا ماريّا
أوما كنت زمانا طفلة
يلقي الشعر على جبهتها ظلّه
غنّينا يا ماريّا
أغنية من سنوات الحبّ العذب

#17 OutLaw

 
OutLaw

    Advanced Member

  • الاعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 428 المشاركات
  • الموقع: egypt
 

تاريخ المشاركة : 16 ديسمبر 2010 - 10:19 ص

في البدايه انا لا اتكلم عن خبره في هذا المجال ولكن يمكن ان تعتبره مجرد محاوله تفسير للموقف

اري انه لو انك حقا تحب زوجتك كما وصفت وانك سعيد معها  ما حدث اي من ذلك اي انك كنت ستنظر الي النساء الاخريات مهما وصل بهم الجمال والاثاره وكنت ستري زوجتك ***قهم باميال حتي ولم يكن الواقع

راي شخصي قبل ان تقدم علي فعل شيء تجاه اي انسانه اخري غير زوجتك ان تسوي ما بينكم وتصل الي قرار
وان لم تكن قادر علي الوفاء لانسانه واحده فلا انصحك بالارتباط باحد من البدايه
وفكر هل تقبل ان تكون زوجتك في نفس الموقف ؟ 

ارجو ان تتقبل كلامي بصدر رحب
تحياتي  :-x
  • 0
If God is watching us, the least we can do is be entertaining

The voices in my head may not be real, but they have some good ideas!

A deist is someone who has not lived long enough to become an atheist

#18 النسر الأيوني

 
النسر الأيوني

    Advanced Member

  • الاعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 186 المشاركات
 

تاريخ المشاركة : 16 ديسمبر 2010 - 10:39 ص

أخي .
لا تكن مجنون ليلى
بل كن عاقل ليلى

ربما النفس تضعف و القلب يتمنى .. و لكن لماذا نريد أن ندمر حياتنا الاساسية من اجل حب عابر

في غالبه حب جنسي غرائزي

لا أقول بأن الامر هين ..

لقد مررت بحب اثنتين في آن .. و لكن لا بد للقلب أن يميل الى واحدة منها

و ضع الامر أمامك و سترى أنك الآن تميل الى الحبيبة .. و ليس هناك أي حب لزوجتك

و لكنك تشعر بأن هناك ما يجذبك الى زوجتك .. ( انها منظومة العشرة الحسنة و الوفاء )

اذا .. لا يمكن لأحد ما ان يحب فتاتين في آن..

فلا بد لكفة الميزان في قلبك ان ترجح احدهما..

و لا تتبع قلبك .. فهو الى الهاوية يؤدي..

فكر في عقلك .. و قل : ماذا بعد حين ؟

.................................................

بالنسبة لأسئلتك عن :
الاختلاط و منعه: منع الاختلاط سيزيد الامور تعقيدا و لك في ما يحصل في الخليج من انتشار للشذوذ و القصص الجنسية الغريبة عبرة ؟
النقاب و الحجاب : انا شخصيا لا اعتبر بأن هذا حل للمشكلة .. ماذا عن المرأة .. الا تشتهي الرجل ؟ و ان كان بمقدار أقل ! اننقب الرجال و النساء؟
                      اين اخلاقنا و قيمنا و انسانيتنا اذاَ .. اذا كنا ننجبر على تطبيقها بسبب رقاعات القماش .. انا لا أحبذ الحجاب و النقاب .. و لا أحبذ
                        العري و التعري الشبه كلي .. فلنكن وسطا و لتبقى عقولنا هي الفيصل .

...............................................



أعلم بأن رغم كل الاجابات لن تعطيك سوى أفكار
ولكن فلتعلم بأن الشخص الوحيد الذي يملك حل لمشكلتك هو :

أنت

............................................

و السلام في الختام  8-)

  • 0

هذا ما جناه علي ّ أبي وما جنيت
على أحد !! - لغاية اللحظة


#19 الخلاسية

 
الخلاسية

    Advanced Member

  • الاعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 876 المشاركات
 

تاريخ المشاركة : 16 ديسمبر 2010 - 01:38 م

في البدايه انا لا اتكلم عن خبره في هذا المجال ولكن يمكن ان تعتبره مجرد محاوله تفسير للموقف

اري انه لو انك حقا تحب زوجتك كما وصفت وانك سعيد معها  ما حدث اي من ذلك اي انك كنت ستنظر الي النساء الاخريات مهما وصل بهم الجمال والاثاره وكنت ستري زوجتك ***قهم باميال حتي ولم يكن الواقع

راي شخصي قبل ان تقدم علي فعل شيء تجاه اي انسانه اخري غير زوجتك ان تسوي ما بينكم وتصل الي قرار
وان لم تكن قادر علي الوفاء لانسانه واحده فلا انصحك بالارتباط باحد من البدايه
وفكر هل تقبل ان تكون زوجتك في نفس الموقف ؟ 

ارجو ان تتقبل كلامي بصدر رحب
تحياتي  :-x


اتفق معك

نظرة اطفالك لك ان تركت امهم لاسباب تخص علاقتك معها (عدم الاندماج الفكري، المشجارات ...) سيفهمون انك تركت دورك الزوجي ولم تترك دورك الابوي. على عكس ان عددت الزوجات، فهناك خيانة ليس فقط لمبادئك، لزوجتك وانما لاطفالك.
مودتي  :-x
  • 0
لا نرى إلا بواسطة القلوب، وجوهر الأشياء لا تراه العيون

#20 zoro22

 
zoro22

    Advanced Member

  • الاعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 4,518 المشاركات
  • الموقع: الاردن
 

تاريخ المشاركة : 16 ديسمبر 2010 - 08:16 م

عزيزي أبو لهب..

يقول الدكتور محمد المهدي (رئيس قسم الطب النفسي في إحدى جامعات مصر) في مقالة له: "تعددية الرجل (مقابل أحادية المرأة): التعددية في الرجل مرتبطة بتكوين بيولوجي ونفسي واجتماعي؛ فالرجل لديه ميل للارتباط العاطفي وربما الجنسي أكثر من المرأة، وهذا لا يعني في كل الأحوال أنه سيستجيب لهذا الميل؛ فالرجل الناضج الرزين يضع أمورا كثيرة في الاعتبار قبل الاستجابة لإشباع حاجاته البيولوجية والنفسية، وربما يكمن خلف هذه الطبيعة التعددية طول سنوات قدرة الرجل العاطفية والجنسية مقارنة بالمرأة حيث لا يوجد سن يأس للرجل، ولا يوجد وقت يتوقف فيه إفراز هرمونات الذكورة ولا يوجد وقت تتوقف فيه قدرته على الحب والجنس، وإن كانت هذه الوظائف تضعف تدريجيا مع السن ولكنها تبقى لمراحل متقدمة جدا من عمره، وهذا عكس المرأة التي ترتبط وظيفة الحب والجنس لديها بالحمل والولادة والاندماج العميق في تربية أطفالها، ثم انقطاع الدورة في سن معينة (مبكرة نسبيا)، وهبوط هرمونات الأنوثة في هذه السن مع تغيرات بيولوجية ملحوظة.

هذا الموقف يجعل المرأة -السوية- أكثر ميلا لأحادية العلاقة كي تضمن استقرارا تتمكن فيه من رعاية أطفالها، إضافة إلى تقلبات حياتها البيولوجية والتي تستدعي وجود راع ثابت ومستقر يواكب مراحل حياتها ويتحملها حين تفقد بعض وظائفها.

وربما يقول قائل: وما تفسيرك للبغاء في النساء، وهو سلوك جنسي تعددي وأيضا الخائنات من الزوجات؟ والرد على ذلك هو أننا نتكلم عن القواعد في المرأة السوية، أما المرأة البغي والمرأة الخائنة فلكل واحدة منهما تركيبتها النفسية التي تجعلها في عداد الاستثناءات التي تثبت القاعدة ولا تنفيها."


والمزيد من تحليلات الطب النفسي هنا ووجهة النظر الغنية جداً حول الموضوع في نفس المقالة، مع تمنياتي لك بالاستقرار الزوجي والعاطفي دوماً لأن الأسرة عموماً هي أغلى محطة وأهم حصن في حياة الإنسان مهما تعددت العلاقات العابرة التي قد يخيل لصاحبها أن كلاً منها هي الحب الضائع المنشود، وهذه هي القاعدة دوناً عن الاستثناء الذي قد يقع في حالات معينة.

تــحــيــاتــي.


كم أتمنى أن أرى وجهك و زوجك يتزوج الثانية أمامك ...

تحياتي


  • 0
        أين أجد من يفوقني جــحــودا لأستمتع بتعــــاليـــــمه ..
 لا تقرؤوا القرآن على قبري فإني أريد أن أموت وثنيـــــــــــا شريفـــــــــا
          لتزدادوا كفرا زورونا على 
http://www.youtube.com/user/el7adTv




عدد المتواجدون الآن فى الموضوع : 0

0 الأعضاء, 0 الزوار, 0 مجهولين